الثلاثاء , يوليو 16 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / بوح الياسمين..شعر/ مصطفى جمعة..ليبيا

بوح الياسمين..شعر/ مصطفى جمعة..ليبيا

 

ريثما تهدأ الأشياء..
أشرعُ في انتظار بوح الياسمين
فلا تطيلي الغياب ..
لا أحب المساء بلا عطر..
ولا تتستري علي الاعتراف بالصمت الذي لا يجديك
مباحٌ أنا
كاللون في عَزْف الفراشات
وكالسر الذي يَعجز الوردُ عن كتمانه..
لن يجديكِ الصمتُ
وكل شيء في ليلي يشي بك..
بعيني اتقصّى هذا الفراغ المبهم
وبخطاي أعبر مساحات العمر
توقفني المفترقات المهجورة.. وأرحل لأعماقي..
تاركا الزمن المعتم
يرفرف فوق أبوابي ..
يُخبر كل العابرين عن غيابي..
وصوت الريح يحمل النجوى
الي الغمام..
وحلّ الليل معلناًوحشةالساحات
ورحيل اليمام
وآثار خطواتي عَزْف ناي
علي وقع رحلة حزينة
مرت مواكبها
على مدن من السهر ..
ومفازات من العزلة ..
تحمل ابتسامات
يخنقها الملل..
مرت في أيام الشتاء ..
كسحابات رمادية تبكي..
تبلل روحي التائهة ..
المتناثرة في محطات السفر ..
وفي الطرقات الغريبة
بَحَثَتْ بلا كلل
عن مَسْرىٰ يعرج بها للسماء..
والعيون التي لا تعرفني
تجلدني بسياط الغربة..
فأعود خلف أسواري ..
احتمي بأنين نايات
لا يُرمّم انكساري..
اليست تلك نجومك ايها الليل..
التي كنت أراها مذ رحلت؟؟ أليست هي هي
ذات الطرق الطويلة..
اليست هي ذات الاحزان..
فكيف حِدْتُ عن مسارى وتُهتْ؟
خِلتُ لوهلةٍ عندما رأيت عينيكِ اني أعرف الطريق..
فلم آبه للوحشة
التي اعتَرتْ صوت خطواتي.. والصّدى المتوحّد في موج الظلام
ورائحة الحريق..
وبلا تروى… تبعت البريق..
وحدثت نفسي أني أحلم..
وحدثت نفسي أني عما قليل
سأصحو..
عما قليل …سأفيق…

______

من ديوان..لواعج حرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: