الرئيسية / كتاب وشعراء / مصطفى لفطيمي يكتب : تحت الماء

مصطفى لفطيمي يكتب : تحت الماء

تحت الماء

 

كأني نركسوس ، اتأمل وجهي في الماء :

المرآة معلقة ، من عروتها على الحائط

بمسمار من البلاتين .

لا شيء يبدو في الخلفية -السوداء-

لا الفجر

و لا القدم التي ترفس الريح .

 

لا شيء بيدي حتى أخفي الوسامة ،

عن العاصفة .

لكن

عند الضرورة ،

قد أصنعها من الجاذبية .

 

خطواتي أضعها في النهر :

تارة أحسبها ،

و تارة اغسلها بالرغوة التي تفيض على اليابسة .

و في كل مرة اتعثر بالسلاحف

تتعثر المخيلة .

 

كي تستقيم المقصلة :

علي أن اصعد بطائرة من ورق

في آخر النهار ، يكون الحجر مدهونا بالزيت

ثم اقفز في الوحل .

 

أوشك الليل :

المجاز يصير شجرة خضيلة  ،

و اللغة ،

– كالحرباء –

من لون إلى لون .

و أنا كائن طيني

امص الدهشة من غصن الاكاسيا .

و اتذوق العسل في طاسة من نحاس .

 

حين يتوارى السباح

يتوارى البحر – بعد ذلك –

اما السفن فقد تبتلعتها الدلافين في الغالب .

 

ايتها القصيدة ،

أيها الشاعر الشصوص الذي يرقص تحت الماء ،

انت عندي :

اليد التي تضرب تحت الحزام .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.