الثلاثاء , أغسطس 20 2019
الرئيسية / فيس وتويتر / أشرف الصباغ يكتب ….رؤيتي الأولية لما يسمى بمشروع “صفقة القرن”.

أشرف الصباغ يكتب ….رؤيتي الأولية لما يسمى بمشروع “صفقة القرن”.

وزير الخارجية الإسرائيلي زار الإمارات لبحث مبادرة حول التعاون الاقتصادي بين إسرائيل ودول الخليج. وهذا بعد ورشة العمل في البحرين، وعلى خلفية تحركات مكوكية من جانب أمريكا وإسرائيل والقوى المالية الخليجية. وهناك تحركات أوروبية هادئة ورصينة تتسم بصيغ معلنة حذرة، وأخرى غير معلنة تتفق مع أهداف المشروع أو الصفقة.
الصين تراقب الموقف بهمة وجدية لرصد القنوات والثغرات التي يمكن أن تدخل أو تشارك من خلالها بعيدا عن تسخين روسيا ومحاولات جرها الصين لمواجهات مع الغرب والشرق، بينما ترفض روسيا هذه “الصفقة”، لأنه قد تم تجاهلها تماما، وتقوم بتحريض الصينيين وبعض الأطراف الأخرى غير المؤثرة ضدها.
زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي وورشة البحرين أحد أهم المحاور التمهيدية لصفقة القرن. يعني سيبك من فيلم سينا وغزة وشغل حزب البعث وحماس والحنجوري وأفلام أحمد سعيد بتاعة ٦٧، لأن الفيلم ده مش موجود في الصفقة أصلا على الأقل الآن، أو سيكون ضمن ترتيبات فرعية لاحقة ولا علاقة لها بسينا أيضا، لأن سينا ستكون ضمن مشروعات اقتصادية مصرية حصرا، أو إقليمية مشروطة.
يجب التركز في المحاور الأساسية، وعلى رأسها:
– دمج الاقتصاد الإسرائيلي في اقتصادات المنطقة.
– تدشين شبكة نقل ومواصلات مشتركة بين دول المنطقة.
– ربط دول المنطقة بشبكة مياه مشتركة.
– ربط دول المنطقة بشبكة كهرباء وتكنولوجيا وتصنيع مشترك.
هذه المحاور الرئيسية الأربعة سيجري تحقيقها وفق جدول زمني طويل ينقسم لمدى قريب ومتوسط وبعيد، ووفق تحولات إقليمية ودولية جيواقتصادية وجيوسياسية.
وأعتقد أن مصر بسياساتها الاقتصادية الخارجية (إقليميا ودوليا) ستكون من أوائل وأكبر الدول المستفيدة اقتصاديا وجيوسياسيا من صفقة القرن، وستمثل أهم إحدى روافد هذه الصفقة من خلال البنود الأربعة المذكورة أعلاه. كما ستمثل مفتاحا متعدد القنوات لمشروعات مهمة إلى داخل القارة الأفريقية، وربما مركزا للتوزيع والحركة نحو أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: