الرئيسية / كتاب وشعراء / مدينة الله… شعر إبراهيم مالك

مدينة الله… شعر إبراهيم مالك

مدينة الله

في حَيّنا
يَسكنُ عَزرائيل
يَضعُ عَمامةً كَبيرة 
و يَتنكرُ مثل رَجل دين،
لذلك لا نراه إلا بعد أن
يَخطِف أحد أفرادنا،
البارحة مثلا
زار منزلا مُجاورا
زارهم على شكل قذيفة،
و أَخذ معه كل أهل البيت!

يُسمونها مدينة الله
يقولون أنّنا
نَأكل حَلالا
نَشرب حَلالا
و نُمارس الجنسَ،
في الحلال
و مع ذلك
كل يوم
نَموتُ
مِن العطش
و الجُوع
و الكبت
و الحرب!

الطّاغية الذي يَحكم هنا
-الحاكم بأمر الله –
زارنا ليلة البارحة
ليخطب فينا عن الحُرية،
وَ حُقوق الإنسان
و بعد أن أنهى خِطابَهُ بدقائق
أَمَرَ بحظر التّجول
وَ قَطَعَ الكهرباء
عن حَيّنا البسِيط،
المُتهالك
لِينعَمَ و أعوانُه
بِ دِفء و أَحضان نِساء القَبيلة.

تعليق واحد

  1. أنت مبدع يا برمس ربي يحفظك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: