الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى تجريم الأسلحة الكيماوية

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى تجريم الأسلحة الكيماوية

فى مثل هذا اليوم مُنذ 120 عام و بالتحديد فى 29 / 7 / 1899م عُقدت إتفاقية لاهاى فى مدينة جنيف بسويسرا و التى تم فيها منع و تجريم إستخدام المواد و الأسلحة الكيماوية فى الحروب …
و على الرغم من هذه الإتفاقية إلا أنها لم تكُن سوى مُجرد حبر على ورق ! بعدما شهدت الحرب العالمية الأولى حرب كيماوية على نطاق واسع ! حيثُ تم إستخدام الغاز المُسيل للدموع فى فرنسا فى عام 1914م و لكن كان أول نطاق واسع للأسلحة الكيميائية كان من قبل الإمبراطورية الألمانية فى ” ابرس ببلجيكا ” فى عام 1915م عندما أطلق غاز الكلور ! كجزء أساسياً من فاتحة الهجوم الألمانى فى بدايات المعركة ! …
و فى أعقاب ذلك بدأ سباق التسلُح الكيميائى الملحوظ ! مع المملكة المُتحدة و روسيا و الإمبراطورية النمساوية المجرية و الولايات المُتحدة الأمريكية و إيطاليا ثم إنضمت إليهم بعد ذلك فرنسا و ألمانيا هى الأخرى فى إستخدام الأسلحة الكيميائية ! …
و جديرٌ بالذكر أن هذا الأمر الغث قد إمتد و للأسف الشديد إلى الدول العربية أيضاً فخلال حرب الخليج الأولى إستخدمت حكومة صدام حسين العديد من المواد الكيميائية المُختلفة بما فى ذلك غاز الخردل و السارين و غاز الأعصاب ضد إيران و ضد المُتمردين العراقيين فى بعض الحالات مثل الهجوم الكيميائى الشهير على حلبجة كما تبادل مؤخراً كل من القوات النظامية الحكومية و المعارضة السورية العميلة و المأجورة الإتهامات بإستخدام أسلحة كيماوية فى عام 2013م فى الغوطة و خان العسال خلال الحرب الأهلية السورية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.