الأربعاء , أكتوبر 23 2019
الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى إلغاء الألقاب المدنية فى مصر

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى إلغاء الألقاب المدنية فى مصر

فى مثل هذا اليوم مُنذ 67 عام و بالتحديد فى 30 / 7 / 1952م أصدر مجلس قيادة الثورة فى مصر قراراً بإلغاء جميع الألقاب الرسمية المدنية و الإكتفاء بلقبين هُما ” السيد ” للحاصِل على شهادة دراسية ” الثانوية أو الجامعة ” و ” المواطن ” للأمى الغير حاصل على أى شهادات …
و قد كانت الألقاب قد دخلت مصر بعد نجاح محمد على باشا فى ضمان إستقلال مصر عن الدولة العُثمانية منذ مَطلعِ القرن التاسع عشر و حُصول خُلفائه على حق منح كبار رجال الدولة الألقاب التى كان ينعم بها السُلطان العُثمانى على حاشيته و ممن يشملهم عطفه ! من باقى أفراد الشعب …
و لقد كانت أهم الألقاب فى مصر هى ” أفندى ” و يحصل عليه من يصل فى التعليم إلى الشهادة الثانوية أو يُكمل تعليمه الجامعى و” بك ” و يحصل عليه كبار أفراد الطبقة الوسطى من كبار الموظفين فى الدولة أما أفراد النخبة الاجتماعية و السياسية فكانوا يحصلون على لقب ” باشا ” …
و جديرٌ بالذكر أنه إلى جانب هذه الألقاب الثلاثة الرئيسية كانت هُناك مجموعة من الألقاب التى يحصُلُ عليها كِبار السياسين مثل ” صاحب الدولة ” و ” صاحب المعالى ” و ” صاحب السعادة ” و ” صاحبة العِصمة ” و فى عهد الملك فاروق فى نهاية العهد الملكى بمصر إنتشرت ظاهرة شراء الألقاب بالمال من خلال الرشاوَى المالية أو العينية أو الجنسية ! التى يقدمها الأثرياء الجُدد إلى الملك مُقابل الإنعامِ عليه بهذا اللقب أو ذاك …
و لكن بمُجرد قيام ثورة الثالث و العشرين من يوليو العظيمة و بعد إلغاء الحُكم الملكى جاءت خطوة إلغاء الألقاب المدنية مع الإحتفاظ بالألقاب العسكرية بإعتبارها جزءاً من بناء أى مؤسسة عسكرية و لا تعكس أى تفاوتٌ طبقى بين أبناء المُجتمع مثل نظيرتها المَدنية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: