الرئيسية / فيس وتويتر / أحمد العسكري يكتب ….” غزه …و …ما الذى يجرى هناك

أحمد العسكري يكتب ….” غزه …و …ما الذى يجرى هناك

● منذ شهرين و هناك صراع مكتوم بين المقاومه فى غزه و العدو فى تل ابيب و لكن هذا الصراع الذى يتحرك تحت الارض بقى فى النطاق الذى لا يسمح له بالظهور فوقها و ذلك يرجع بالاساس لضبط النفس الذى مارسه نيتنياهو طوال تلك الفتره لثلاثة اسباب رئيسيه :
_الاول : انه يقف على ابواب انتخابات استثنائيه فى تاريخ اسرائيل فبعد ان اختلف هو و افيغدور ليبرمان فى نوفمبر الماضى حول الدخول فى حرب واسعه ضد قطاع غزه اعلن ليبرمان الانسحاب من الحكومه و بالتالى سقط الائتلاف و حينما تم الذهاب لانتخابات مبكره فى ( ابريل الماضى) تعادل الليكود بقيادة ( نتيناهو ) و كاحول لفان بقيادة ( جنرال غانتس ) و وجد بنيامين نفسه مضطرا لوضع يده فى يد ( ليبرمان ) و بعد اكثر من شهر من التفاوض فشل فى تشكيل الحكومه ليذهب الى انتخابات اخرى فى سبتمبر القادم ..! اذن هو يقف على حافة انتخابات اذا اخفق فيها فان مستقبله السياسى كله سينتهى و قد يجد نفسه فجأة قد انتقل من ( الكرياه ) الى سجن ( مجيدو ) ..! و لذلك فهو حذر لاقصى حد من التصعيد ! .
_ الثانى: ان جولة التصعيد الاخيره بمايو الماضى اثبتت بما لا يدع مجال للشك ان قدرات المقاومه فى غزه سواء كتائب القسام او الجهاد الاسلامى قد تعاظمت كثيرا و ان اى حرب قادمه ستشهد الكثير من الامور التى ستهز الداخل الاسرائيلى
_ الثالث : هو التوتر المستمر على الجبهه الشماليه و هى ( جبهة الفزع ) بالنسبه لقادة جيش الدفاع و هذا التوتر و فى ضوء الصدام بين الولايات المتحده و ايران قد يتحول الى ( انفجار ) واسع فى اية لحظه و بالتالى تحاول اسرائيل تحييد الجبهه الجنوبيه اما بالوعد و بريقه او بالوعيد و برقه ! .
_ و لكن فى صباح اليوم وقع تطور خطير من شأنه ان يقلب الاوضاع من الهدوء الحذر الى التصعيد الواسع و هو قيام الجيش الاسرائيلى باغتيال ضابط ميدانى لكتائب القسام اثتاء تفقده مواقع متقدمه شرق قطاع غزه ! و بمجرد ان حدث ذلك اصدرت القسام بيانا واضحا تؤكد فيه 《 ان العدو اخطأ التقدير و اقدم على تصرف سيدفع ثمنه غاليا 》 و لقد وصلت الرساله الى ( نتينياهو ) و هو فى ( عسقلان ) و من هناك اعلن 《 انه لا يريد الحرب و لكن الجيش مستعد اذا تصاعدت الامور لعمل واسع و مفاجئ و قوى ضد القطاع 》لتعلن غرفة الفصائل المشتركه انها تجتمع لبحث الرد القوى على غطرسة العدو الاسرائيلى ليبدو امامى ان الموقف فى طريقه للتصعيد خلال الساعات القليله القادمه و خاصة مع هبوط ظلام الليل حيث التحركات يصعب رصدها و ضوء القمر يطل من بعيد على استحياء و صواريخ تبرق بقلب السماء بجساره …! .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: