الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / خلفَ جدارِ الأصابع………………..شعر أحمد عبد الرؤوف

خلفَ جدارِ الأصابع………………..شعر أحمد عبد الرؤوف

 

أصــيــحُ بــجـــدرانٍ ومـــاليَ ســامـــعُ
وفي الأمسِ صوتي في المسامعِ شائعُ

أســيرُ ودهـــري بالخـــفـــاءِ يــشــدُّني
ولي في الأمــاني البـيـضِ تلــك ودائعُ

فلـيــتَ اللّيـــاني لــــم تشــي بفــراقِنا
ولـــم تبتـســــم لي والخــطــا تتسارعُ

وقضبانُ هــذا السّجنِ تمـسـكُ بسمتي
كـوجــــــهِ صــــبيٍّ زيّنــتْهُ المــــدامــعُ

تـــقــلّبُني الٱيـــّامُ قيــســـــاً مــكــابداً
جفتْه لـــطــولِ النّأيِ عـنـهـــا المــطالعُ

بحــلمٍ وحــيــدِ اللّيـلِ ٱغـمـضُ مقلتي
يطـولُ انتظــارُ الصـّبحِ والطّيفُ ضائعُ

فــأذكـــرُ ٱيّامـــي وأذكـــــرُ شــدوَهــا
وأمّي فتــبـــكي فيَّ حــتّى الٱصـــابعُ

وأذكـــرُ أنَّ النّـــومَ لـــــــن يلتـقي أبي
فمــهــما تــمـــادى حـــزنُه يــتــواضعُ

وٱمــلُ لقياهــم وأوقــــدُ حــســـرتي
ففي السّــجـــنِ لا هـــذا ولا ذاكَ نافعُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: