الرئيسية / كتاب وشعراء / أيا صاحباً..شعر/ عمر عبدالدائم..ليبيا

أيا صاحباً..شعر/ عمر عبدالدائم..ليبيا

يَزِلّ اللسانُ بِمَا تُسِرُّ فَيَفْضَحُ
ويَبدو سوادُ القلبِ حين تُصرِّحُ

أيا صاحِباً أعطيتُهُ العُمرَ بهجةً
فأهدَى ليَ الطعناتِ وهو يُلوِّحُ

أتحسِبُ أنّ العينَ عنكَ عَمِيّةٌ
فتسرَحُ في سوء الظنونِ و تَمْرَحُ ؟

ولكنّ نفساً تبتغي النجم مَقصِداً
تَغضُّ عن الزّلّاتِ طرفاً وتصفَحُ

أسيرُ ، وفي العلياءِ هامي و هِمّتِي
فما هَمّني تَعْوي كلابٌ و تنبَحُ

فإنْ كانَ حِقداً فالمحبّةُ ديدَني
و كُلّ إناءٍ بالذي فيهِ يَنْضَحُ

**********************

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.