الرئيسية / كتاب وشعراء / على عكازة افتراض… شعر كاظم الواسطي

على عكازة افتراض… شعر كاظم الواسطي

بين دبيب النعاس على جلد الجفن الرخو من
السهاد المتأخر
ويقظة الصباح العائمة في ثمالة الأمس
أقلّب قنوات التلفاز ، عادةٌ سيئة لطعن الوقت
ب ” عاجل ” نفايات الأخبار 
وأملٌ ، يكرر ذات الإخفاق ، بواقع آخر يتكأ
على عكازة افتراض
وربما ،
هو أثرٌ في ذاكرة أبناء الحروب يتوقع الفجيعة
في كل ما هو قادم .
وفي الحالتين ، أخسر ما يتركه الخدر في عينيّ
حيث تشوّهات ما أرى ، وما أقرأ من سمّ الكلام
أسفل الشاشة :
أنقاض بيوت ، مجنزرات ، فوهات تطلق النار على
بساتين قريبة ،
تدخّن جمر الرصاص بأفواه جذوعٍ محترقة ،
وشيخٌ يتعثّر بأذيال ثوبه المتهرئ خارج أتون
المحرقة .

وهنالك ، في الجانب الأبعد ، فتاة شقراء
تحاور روبوتاً بهيئة امرأة ، يجيب على
أحد أسئلة المفاضلة :
أحبُّ قصص الخيال العلمي !
وقصص خيالي ، هنا ، أسردها في مدخنة .

اللعنة على هذا العالم ، وعلى هذا التلفاز
يطرد عني ثمالة ليلة أمس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: