الرئيسية / تقارير وتحقيقات / أشرف الريس يكتب عن: ذكرى تنصيب هتلر قائداً لألمانيا

أشرف الريس يكتب عن: ذكرى تنصيب هتلر قائداً لألمانيا

فى مثل هذا اليوم مُنذ 86 عاماً و بالتحديد فى 2 / 8 / 1933م تم تنصيب ” أدولف هتلر ” زعيم و مؤسس حزب العمال الألمانى الإشتراكى الوطنى و المعروف باسم الحزب النازى قائداً لألمانيا أو ” فوهرر ” لألمانيا باللغة الألمانية ” Führer ” …
إنضم هتلر إلى الحزب النازى فى عام 1920م و أصبح زعيماً له فى عام 19211م و بعد سجنه إثر مُحاولة إنقلاب فاشلة قام بها فى عام 1923م إستطاع أن يحصُل على تأييد الجماهير بتشجيعه لأفكار القومية و مُعاداة الشيوعية …
و قد عمل هتلر على إرساء دعائم نظام تحكُمه نزعة شمولية و ديكتاتورية بعد أن تم تعيينه مُستشاراً للبلاد فى عام 1933م حيث إنتهج سياسة خارجية كان هدفها هو الإستيلاء على ما أسماه بـ ” المجال الحيوى ” ” Lebensraum ” و يُقصد به السيطرة على مناطق مُعينة لتأمين الوجود لألمانيا النازية و ضمان رخائها الإقتصادى و توجيه موارد الدولة نحو تحقيق هذا الهدف …
ثُم قام هتلر بعد ذلك و بالتحديد فى عام 1939م بإعادة بناء الجيش ثُم قام بغزو بولندا مما أدى إلى إندلاع الحرب العالمية الثانية و خلال ثلاث سنوات إحتلت ألمانيا و دول المحور معظم قارة أوروبا “عدا بريطانيا ” و أجزاء كبيرة من أفريقيا و دول شرق و جنوب شرق آسيا و الدول المُطلة على المُحيط الهادى و ثلث مساحة الإتحاد السوفيتى من الغرب حتى مدينة ستالينغراد و مع ذلك نجحت دول الحلفاء فى أن يكون لها الغلبة في النهاية …
و فى عام 19455م نجحت جيوش الحُلفاء فى إجتياح ألمانيا من جميع جوانبها حتى سُقوط برلين و من المُفارقات الغريبة و العجيبة أن أثناء الأيام الأخيرة من تلك الحرب الكارثية تزوج هتلر من عشيقته ” إيفا براون ” ! بعد قصة حب طويلة و بعد أقل من يومين إنتحر العشيقان ! مع بعضهما البعض و تم حرق جُثتيهما حتى تفحمتا و أضحيتا رماداً ! فى مدينة برلين …
و جديرٌ بالذكر أن بعض المؤرخيين ينظرون لهتلر بأنه شخصية فريدة فى التاريخ الألمانى حاولت تحسين الظروف السياسة و الإقتصادية للشعب الألمانى فى فترة حُكمه و لكن يعتبر مؤرخون آخرون أن هتلر كان واحداً من أكثر الشخصيات الدموية فى التاريخ الحديث حيث تسببت سياساته فى قتل ملايين المدنيين و العسكريين خلال الحرب العالمية الثانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: