الثلاثاء , أغسطس 20 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / نسي الزوج أنه في الغرفة……شعر عامر الطيب

نسي الزوج أنه في الغرفة……شعر عامر الطيب

نسي الزوج أنه في الغرفة
و أخذ يتحدثُ مع امرأة تعرّف عليها للتو .
كانت زوجته خلفه 
وهو يحرّك الوقتَ بالقليل من الشّعر.
أخبرها أنه رجل أعزب
و بإمكانه أن يعيش بعيداً عن تحقيق رغباته
إلا أن حبها دفعه
كما يدفع التاريخ قدماً إلى الهاوية،
بدا لزوجته أنه جاد فيما يقول
لو لا أن تذكرته و هو يقول لها الكلام ذاته
قبل سنتين فقط
الأمر الذي جعلها
تدرك أن الرجل يعرِّف الهاوية
عندما يحاول أن يتخلص من هاوية أخرى!

الأماكن فارغة لكن ليس في هذا العالم
فالمقاعد مليئة بالخشب
و الخشب مليء بالذكريات !

نم كما نام آدم مع
حواء في الليلة الأولى
بعد نزوله على الأرض
فعلَ ذلك ببطء
تاركاً لها فرصة ارتكاب الخطيئة
التي تجعلها تخفي شيئاً !

الرجال هم الذين فكروا بغرس شجرة ،
بتحويلها الى ظل
أو إلى حطب
أو إلى صورة
النساء هنّ اللواتي فكرنَ بهزها
مرّة من أجل أن تهبهن شيئاً
و مرة من اجل أن تنام !

أكتبُ عن ألم الأشجار في الحرب
وهي لا تستطيع أن تتحرك من مكان
إلى مكان لتتفادى الرصاص السريع
فلو استطاعت ذلك
لشدتها حفرة صغيرة الى مكانها الأول ..
أكتبُ عن ألم السراب البعيد
الذي لا يمكنه أنْ يصبحَ ثلجاً !

يمكن وصف القرن الثامن عشر
بالرّجل الذي يثبُ،
القرن التاسع عشر بالرجل الذي يأملُ ،
القرن العشرين بالرجل الذي يتلفتُ،
القرن الحادي والعشرين بالرجل الذي يحاول أن يصف شيئاً،
القرن الثاني و العشرين بالمرأة
التي تحرق كتباً في الحمام !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: