الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / في مسرح الشعر أبطالي……………………….شعر /حامد الشاعر

في مسرح الشعر أبطالي……………………….شعر /حامد الشاعر

أختار في مسرح الأشعار أبطالي ــــــــــ بالحق للباطل الملعون إبطالي
لي يستجيب بإعمال الهوى قدري ــــــــــ تبقى على سفرها الأزمان أعمالي
كالشمس قد كنت أكواني مجرتها ــــــــــ تهوى شروقي و تهوى سحر آصالي
في حضرة الحب يا قلبي أكسرها ــــــــــ لما أرى الربة الحسناء أغلالي
و الشعر أسكنه شهرا و يسكنني ـــــــــــ دهرا به تهتدي كينونة الضال
،،،،،،،،،
بالكاد ذاتي أراها الحب تشعلني ـــــــــــ نيرانه أرتضي موتا بإشعالي
كل المدائن تهوى فيه يضربها ـــــــــ لما أنا أصطفي الأقمار زلزالي
ربي إليه عظيم المشتكى و به ـــــــــــ قد شاب شعري الأسى تشتد أهوالي
في وصلها فرحي في هجرها حزني ــــــــــ أرمي على بابها دنياك أسدالي
تلك القدود لها أحلى النهود أرى ــــــــــ في وجهها المزدهي أختار أشكالي
،،،،،،،،،
للأرض أسقي و تلك النار أخمدها ــــــــــ مثل السحاب أنا للماء إنزالي
للقلب نزعته للحب متعته ـــــــــــ مني يكون عليها كل إقبالي
و الليل أسمعه يا بدر أغنيتي ــــــــــ و الصبح أسمعه أصوات جوالي
تنحط في حبك الدنيا كرامته ــــــــــ قلبي و في كرهها قد عز إجلالي
و القلب يهجرها الدنيا أزور إذا ــــــــــ بدري بليلي يغني الشعر أطلالي
،،،،،،،،،
تمتد في كلها الدنيا ولايته ـــــــــــ و الحب قلبي على أقطاره الوالي
دنيا الهوى القلب في سلواه يعشقها ـــــــــــ دين النوى فيه بلواه له القالي
في لحظة الحب تاها منه خارطته ـــــــــــ عيدا أقيم بأعمالي لعمّالي
أرجو الحلول له الأشكال يطرحه ـــــــــــ شعري على الناس تفكيري وإشكالي
عين السراب تزور الصب مقلته ــــــــــ تبدو مرايا سرابي طوال تجوالي
،،،،،،،،،
تسري ولادتها الأفكار تحضرني ــــــــــ لا تنتهي في مخاض الشعر أشغالي
كالبدر من بعد نقصاني بليلته ــــــــــ حبي لذاتي به قد كان إكمالي
فيه أكون جميلا الحب سيدتي ـــــــــــ سحر الهوى شكله في الحسن إجمالي
مهما جديدا بدا العمر المنون به ــــــــــ في كل بلوى جنون ثوبه البالي
أمامها تنتهي الأنثى رجولته ـــــــــــ و خلفها الرجل الماشي هو السالي
،،،،،،،
أعطي لها كل مالي و الجوى قدري ــــــــــ أبدو صريع الهوى طول النوى مالي
أمشي كأعمى بدرب الحب و أحملها ـــــــــــ حتى خلاصي تراه العين أحمالي
أحكي حكاياته شعري و أضربها ــــــــــ في مسرح الحب و الأحباب أمثالي
أشدو مواويله حبي لملهمتي ـــــــــــ قد كان للشعر فوق الطير إرسالي
أمشي إليها كطفل الورد أحمله ــــــــــ تبدو الغريبة في الأقوال أفعالي

قلبي أنا شغفت محبوبتي شغلت ـــــــــــ من بعدما أضرمت نار الهوى بالي
در الكلام بعقد الشعر أنظمه ــــــــــ عمي أمامي و خلفي يا هوى خالي
إن الشدائد يا قلبي بحنطتها ـــــــــــ خبزي صنعت و لي للناس غربالي
أسقي العطاش الصحارى كنت أزرعها ــــــــــ دلوي حديث الهوى في بئره الدالي
قلبي أبيه الهوى لي يشتري قدري ـــــــــــ للشعر سيرته يرويه أجيالي
،،،،،،،،
كالبدر أرسمه وجهي بليلته ـــــــــــ شعري و أطرب قلبي جوه الحالي
كانت فصول الهوى يا قلب أربعة ـــــــــــ أهوى ربيع التلاقي طول أحوالي
و العمر من بعدما يحلو المنون له ــــــــــ في مشتهى رعشة لا تنتهي التالي
كان الفؤاد الذي قد صرت تسكنه ـــــــــــ يا أيها الحب عندي ربعه الخالي
في قصة الشعر أغدو يا هوى بطلا ــــــــــ أختار في مسرح الأحداث أبطالي
و النثر أنثره وردا بحضرتها ــــــــــ و الشعر أنشده مغنى بأقوالي
،،،،،،،،،
ما كنت أنسى الهوى بل صرت أذكره ــــــــــ ألقاه ما بين إمهالي و إهمالي
أحكي بمسرح أشعاري ملاحمه ــــــــــ حبي ملامحه تبقى بأوصالي
فوق الصراط الذي أبنيه أحملها ــــــــــ كرها إلى غاية المقصود أثقالي
تختال في رقصة الإيقاع رقصتها ــــــــــ أهدي إلى الغادة الهيفاء خلخالي
و السيف يسبقه العذل العجيب إذا ـــــــــــ ما ذاق من كأس خمر الحب عذالي
،،،،،،،،
في قبضة اليد دنياه السراب أرى ــــــــــ في عمره لا يستطيع الموت إمهالي
مائي فكل الفيافي تشتهي و هما ــــــــــ غيثي على غابتي الكبرى و أدغالي
مثل الوغى صارت الدنيا السلاح بها ـــــــــــ إعمال فكري بسيفي نلت أنفالي
سوطي الأسود التي سادت يروضها ــــــــــ تلهو بمسرحه الملهاة أشبالي
قلبي تعرى بنار الحب أحرقها ـــــــــــ قبل الشتاء التي تأتيه أسمالي
،،،،،،،
في الشعر أفتحها بالنور أمنيتي ـــــــــــ أرمي و من بابها الموصود أقفالي
و الفارس الحر إني الحب يأسرني ــــــــــ و الشعر كالسيف في حلي و ترحالي
عين الدواوين تبقى فيه شاهدة ـــــــــــ أنفقت في حبها ليلاه أموالي
كالطفل في مسرح الأشعار كنت و صر ـــــــــ ت الشاب في مجده أنجبت أطفالي
للشعر بحر عظيم الموج صاحبتي ـــــــــــ أرمي حبالي به بحري و أحبالي
في رقصة الموت مثل الديك أطربها ـــــــــ الدنيا و في رقصها أبتاع أحجالي
،،،،،،،،،
كل الجنان أرى في عدها قمري ــــــــــ كال الصحاري أرى في مدها هالي
أنهي الحروب التي قد دمرت وطني ـــــــــ منى جرى للسلام الحلو إحلالي
تلك القوافي بوجه السعد تعرفني ــــــــــ كالبحر لا تنتهي في المد آمالي
أفنى شهيد الهوى أحيا الفقيد به ــــــــــ لا يستطيع الزمان المر إذلالي
في مسرح العلم و الإعلام أبطالي ــــــــــ أختار يهوى حياة الموت جهالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: