الرئيسية / أخبار التعليم / عزام أبو ليله يكتب ….مسارة الإعدادية الصباحية ..والإدارة الناجحة.

عزام أبو ليله يكتب ….مسارة الإعدادية الصباحية ..والإدارة الناجحة.

أتابع عن كثب وبإعجاب شديد ذلك التميز والتفوق الدراسي والتعليمي وقبلهما الأخلاقي لمدرسة قريتي ومسقط رأسي في صعيد مصر مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية وحيث حصدت النتائج المتقدمة والمراكز الأولى علي مستوى محافظة أسيوط و إدارة ديروط التعليمية..وكم شعرت بالاعتزاز والفخار وأنا أسمع ثناء السيد المحافظ اللواء جمال نور الدين ومعه وكيل وزارة التربية والتعليم بأسيوط عن تميز نتائج المحافظة لهذا العام وعلي رأسها ذكرا مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية تميزا تربويا وأخلاقيا وتعليميا..وقد علمت من أولياء الأمور والطلاب والطالبات في القرية أن هذا التميز يرجع إلى الجهد المتفاني والإخلاص المتجرد لإدارة المدرسة ومدرسيها وعلي رأسهم المربية الفاضلة الأستاذة تهاني قاسم مديرة مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية..والتي أرتضت أن تعمل وتستقر مع أسرتها المتميزة أيضا في عمق الصعيد قادمة من عمق الدلتا والوجه البحري حيث محافظة الغربية.. فأخذت عن سيدات الصعيد جديتهن وتحملهن للمسئولية باقتدار وتفان وتركت بصمة البحاروة وروحهم في العمل بهدوء دون عصبية وكثيرا ما تفسد عصبيتنا أمورنا نحن مجتمع الصعايدة مع تحديد الهدف والغاية في تفتح ذهني ورقي في المعاملة..فجمعت بذلك الحسنيين ..محاسن الصعيدية وتحضر ورقي البحراوية..كما أنني رأيت في إدارة مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية في الوقت الحالي تذكيرا لي بأجمل سنوات العمر في ذات المدرسة وجدرانها..فقد ذكروني بدرب الفاضل والعالم المفضال أستاذي صلاح فخري إسماعيل حينما كنا طلابا في ذات المدرسة وكان رحمة الله عليه ناظرا ومديرا لها ..فلقد كان رحمه الله يغرس فينا القيم والأخلاق الحميدة والسلوك القويم مع الحرص على التمييز العلمي وكان لا يرى أي انفصام بين الاثنين الأخلاق والنجاح..ومن أشعاره التي كان دائما يرددها أمامنا ..لاتحسبن العلم ينفع وحده .. ما لم يتوج ربه بخلاق..كما أنه أول من قدمني رئيسا لاتحاد الطلاب في المحافظة وقيادة الإذاعة المدرسية وزرع في الطموح الصحفي والإعلامي ..ومن ثناء الناس والطلاب والطالبات وامتداحهم لإدارة مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية الآن..احسبهم علي نفس الدرب وذات الوجهة والقبلة ..العلم والأخلاق معا..مع تبنيهم للمتفوقين والمتميزين من الطلاب والطالبات حتي صارت مدرسة مسارة الإعدادية الصباحية ملء السمع والبصر .. كل الشكر والتقدير والاحترام لإدارة مدرسة قريتي مسارة الإعدادية الصباحية وللأستاذة المهذبة تهاني قاسم مديرة المدرسة والمدرسين الأفاضل الكرام .. وأشكر لهم قبل كل شيء المستوى الأخلاقي الراقي الذي يتحلى به طلابهم بفضل حسن توجيهاتهم والإخلاص في أداء واجبهم.. إنما الأمم الأخلاق ما بقيت .. فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا..ابن مسارة الصحفي والباحث السياسي/عزام محمد عبد الناصر أبوليلة….
حاخده وانشره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: