الرئيسية / أخبار التعليم / وجيه الصقار يكتب ….الوزير ..تاريخ من الفضائح !!

وجيه الصقار يكتب ….الوزير ..تاريخ من الفضائح !!

وسط الصدام والتناحر الذى تمارسه وزارة التربية والوزير تجاه المواطنين والطلاب أصبح الطرفان فى حالة استنفار، فلا الدولة تستمع للآباء والأبناء، الذين أصبحوا مقتنعين بأن الوزير أصابته حالة من التخبط والعنف الفاضح يوميا ما بين امتحانات ودراسة وهمية على الورق، والقرارات العشوائية بين تطوير لم يحدث وامتحانات الكترونية لم تنجح، وتعليم تراكمى فشل بأولى ثانوى، ونتائج أطاحت بأحلام وطموحات الطلاب المتفوقين بل ودمرتهم نفسيا وعصببا، وجاء قرار حجب نتائج امتحانات مدارس بالثانوية والتعليم الفنى، ثم التراجع عنها، وهى بسبيلها للإلغاء بعد أحكام المحاكم قريبا، باعتبار أنه لم تحرر محاضر غش لهؤلاء الطلبة، وواقعة نجاح طلاب المنازل فى السنبلاوين بمجموع موحد تعدى 98% مع ارتفاع نسبة أعداد الحاصلين على مجاميع عالية فى الثانوية العامة وبصورة غير مسبوقة هذا العام، بما يوحى بأن الغش كان “للركب” في ظل أزمة مشروع التعليم الجديد، وعلى مستوى الإدارة تفاوض الوزير مع رئيس مجلس أمناء إحدى المدارس الدولية المخالفة في الشيخ زايد، والتي تحصل مصروفاتها بالاسترليني وترفض تدريس مناهج الهوية الوطنية برغم أن جميع طلابها أكثر من 800 طالبا مصريا. وتراجع عن قرار الوزير السابق بمعاقبة المدرسة المذكورة عن مخالفاتها القانونية، وتفاوض معها وحقق مصالح صاحبها على حساب تربية الجيل، كما تراجع عن قرار بإنهاء ندب محمد عطية وكيل مديرية القاهرة وإعادته إلى منصبه مديراً عاماً في القاهرة، بل أطلق يده ليشغل ثلاثة مناصب معا، وهي: وكيل المديرية ووكيل المديرية لشئون الإدارات ومكلفاً بأعمال مدير المديرية ومنصب مدير مديرية القاهرة على درجة وكيل أول وزارة دون وجه حق، كما تراجع عن قرار ندب مديرة مديرية سوهاج بعد رفضها التنفيذ، وقبلها عين 25مستشارأ لا علاقة لهم بالتعليم معظمهم سيدات وطالب بنظام البزنس، ولا عمل مفيدا منهم إلا التعطيل وبرواتب فائقة ، وخصص لكل منهم سيارة آخر موديل بسائق متفرغ ، بل تخلى شوقى عن العديد من مهام منصبه بإصدار قرار وزارى بإسناد مهامه الوزارية إلى 4 من قيادات فى وزارته، على رأسهم نائبه للمعلمين، ويذكر عنه عندما تولى مسئولية الوزارة أنه أعلن عن منظومة تعليمية جديدة، ورفض إشراك خبراء مصريين وضعوا خططا للتطوير بمشاركته سابقا، واستعان بخبراء دوليين ، ورفض إخضاع خطة نظام التعليم الجديد للحوار المجتمعى، ولم يعلن برامج تنفيذية للمشروع ولم يصدر قرارات به، أوكيفية إنفاق أموال قرض البنك الدولي، مما أثار غضب لجنة التعليم في مجلس النواب برئاسة الدكتور جمال شيحة رئيسها السابق .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: