الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / كتب ومكتبات / آدم عليه السلام إعداد أسماء الحويلي

آدم عليه السلام إعداد أسماء الحويلي

 

قال رسول الله صل الله عليه وسلم (إن آدم خلق من قبضة قبضها من جميع الأرض فجاء بنو آدم على قدر الأرض، جاء منهم الأبيض والأحمر والأسود وبين ذلك، والخبيث والطيب والسهل والحزن وبين ذلك)
فبعث الله عز وجل جبريل فى الأرض ليأتيه بطين منها، فقالت الأرض :أعوذ بالله منك أن تنقص منى أو تشيننى، فرج ولم يأخذها، وقال رب إنها عاذت بك فأعذتها.
فبعث ميكائيل فعاذت منه فأعاذها، فرجع فقال كما قال جبريل.
فبعث ملك الموت فعاذت منه، فقال :وأنا أعوذ بالله أن أرجع ولم أنفذ أمره، فأخذ من وجه الأرض وخلط ولم يأخذ من مكان واحد، وأخذ من تربة بيضاء وحمراء وسوداء، فلذلك خرج بنو آدم مختلفين.
فصعد به فبل التراب حتى عاد طينآ لا زبآ، واللازب هو الذى يلزق بعضه ببعض، ثم قال تعالى للملائكة (إني خالق بشرآ من طين (71)فإذا سويته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)
فخلقه الله بيده لئلا يتكبر إبليس عنه، فخلقه بشرآ، فكان جسدآمن طين أربعين سنة من مقدار يوم الجمعة، فمرت به الملائكة ففزعوا منه لما رأوه، وكان أشد منهم فزعًا إبليس، فكان يمر به فيضربه، فيصوت الجسد كما يصوت الفخار يكون له صلصلة، فذلك حين يقول (من صلصال كالفخار)
ويقول :لأمر ما خلقت، ودخل من فيه وخرج من دبره وقال للملائكة :لا ترهبوا من هذا فإن ربكم صمد وهذا أجوف، لئن سلطت عليه لأهلكنه.
فلما بلغ الحين الذى يريد الله أن ينفخ فيه الروح، قال للملائكة :إذا نفخت فيه من روحى فاسجدوا له، فلما نفخ فيه الروح فدخل الروح فى رأسه عطس، فقالت الملائكة :قل :الحمد لله.
فقال له الله :رحمك ربك.
فلما دخلت الروح فى عينه نظر إلى ثمار الجنة، فلما دخلت الروح في جوفه أشتهي الطعام، فوثب قبل أن تبلغ الروح إلى رجليه عجلان إلى ثمار الجنة وذلك حين يقول الله تعالى (خلق الإنسان من عجل)
(فسجد الملائكة كلهم أجمعون (30)إلا إبليس أبى أن يكون مع الساجدين)
قال رسول الله صل الله عليه وسلم (لما خلق الله آدم تركه ما شاء أن يدعه، فجعل إبليس يطوف به، فلما رآه أجوف عرف أنه خلق لا يتمالك)
وقال أيضاً صل الله عليه وسلم (خلق الله آدم وطوله ستون ذراعآ)
ثُمَّ قال (اذهب فسلم على أولئك النفر من الملائكة فاسمع ما يجيبونك، فإنها تحيتك وتحية ذريتك.
فقال :السلام عليكم. فقالوا السلام عليكم ورحمة الله. فزادوه ورحمة الله، فكل من يدخل الجنة على صورة آدم، فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن
وتقدم أنه تعالى لما أمر الملائكة بالسجود لآدم، امتثلوا كلهم الأمر الإلهى، وامتنع إبليس عن السجود له حسدآ وعداوة له، فطرده الله وابعده وأخرجه من الخضرة الإلهية ونفاه عنها، وأهبطه إلى الأرض طريدآ ملعونآ شيطانآ رجيمآ.
ثُمَّ لما أسكن آدم الجنة التى أسكنها، سواء أكانت فى السماء أم فى الأرض على ما تقدم من الخلاف فيه، أقام بها هو وزوجته حواء عليهما السلام، يأكلان منها رغدآ حيث شاءا، فلما أكلا من الشجرة التى نهيا عنها سلبا ما كانا فيه من اللباس وأهبطا إلى الأرض
#قصص الأنبياء
المصدر الكاتب  حمدى الدمرداش
انقلها لكم
أسماء الحويلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: