الإثنين , سبتمبر 23 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / في وَسَطِ الزَحامْ … شعر متولي عيسى

في وَسَطِ الزَحامْ … شعر متولي عيسى

في وَسَطِ الزَحامْ …
تختلطُ الأبدانُ والأجناسْ
تتنافرُ الأرواحُ والأنفاسْ
كلُ شئٍ هناكَ مُزعجٌ حساسْ
لكنه ابداً لا يمنحُ المُحبينَ
شعوراً بالإئتناسْ
أقبحُ مايفعلهُ الزحامْ
عُزلةُ القلوبْ
رغمَ تلاحُمِ الناسْ

*****

أبحثُ في الوجوهِ الكثيرةْ
عن فاتنتي المُثيرةْ
عن غطاءِ شَعرِها الذهبيِ
عن أنفٍ لم تكن يوماً كسيرةْ
عن وجهِهَا القمريِ
عن عُيونِهَا الأثيرةْ
عن هذهِ الأُنثى المتفردةِ
وعن جبهتِهَا المُنيرةْ

*****

كلُ الشوارِعِ ضيقةْ
كأنها مُخيماتٌ حوتِ النازحينْ
عبرَ كُلِ السنينْ
كُل العابرينَ تخنقُهم عبراتُ أنينْ
لا تسمعُ من صخبهمْ سُوى طنينْ
أمشي كأنما تقودُني قدمايّ
أتلفتُ بين الحينِ والحينْ
علّي أجِدُني ..
علّي أجِدُكِ ..
كيف خدَعني الطريقْ ..
وكيف سِرتُ مع التائهينْ
كيف لم أرَّ حبيبتي ؟
وكنتُ أظننُي أوَلَُ المهتدينْ
هذهِ التي تقطُنُ القلبَ
كيفَ لم تُبصرُها العينْ
كيفَ ….. !!
وأصابعُ يُسراها مُتعَشِقَةٌ
ب كَفِيَ اليمينْ ..!

=========
متولي عيسى
11/8/2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: