الإثنين , سبتمبر 23 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / يا قِبلَتِي … شعر أحمد عبد السميع

يا قِبلَتِي … شعر أحمد عبد السميع

أنتِ التِي
كَتَبَت نهايةَ قِصَتِي
أنا ما كَتَبتُ
و إنَّمَا
أنتِ التِي

الكونُ حولي
لا أراهُ
بصاحبي
رغمَ الأسى
رغمَ البعادِ
و أنَّتِي

يا من إذا
رحلَ الفراقُ
بطيفكِ
قولي إذاً
من ذا يُكفكفُ
دمعتي

و إذا السماءُ
تخاصمت نجماتُها
يا بدرُ قل لي
مَن ينادمُ
ليلتي

من ذا الذي
ألِفَ الهوى
بأليفِه
من ذا يسامرُ
وَحدتِي
يا مقلتي

يا عرشَ بلقيس
الذي حارت به
كلُ الدُنَا و تحيَّرَت
يا ويلتي

أنا من هوى
رغم الهوى
بصبابةٍ
أنا شاعرٌ
رغمَ الأنينِ
بمهجتي

الشَعرُ ليلٌ
و العيونُ نجومُه
أنتِ الملاكُ
إذا دَنَا
بوسادتي

الوجهُ بدرٌ
ساطعٌ بسمائِكِ
و الثغرُ يدنو
كي يبادلَ
قُبلتي

و الكحلُ في عينيكِ
يفتنُ شاعري
و الوجدُ أشعلَ
يا حبيبةُ
نشوَتي

و أرى خيالَك
يا أميرةُ
كوكباً
و أري بعينِك
جدولاً
يا واحتِي

النارُ حولي
تستبيحُ جوارحي
لكنَّ طيفَكِ
يا أميرةُ
جَنَّتِي

و إذا الحِسَانُ
بلغنَّ بعضَ
جمالِكِ
فالحسنُ عندَكِ
يا مليكةُ
مُتعَتِي

أسماؤنا
في العاشقين
تلألأت
و حروفُها
موصولةٌ في
كُنيَتِي

يا ويحَ قلبي
لم يزل
يهوى القُبَل
و أنا ثَملتُ
بقُبلةٍ
يا قِبلتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: