الرئيسية / إسهامات القراء / نيفين بطرس تكتب ….اعتلوا .. منبر المحبه

نيفين بطرس تكتب ….اعتلوا .. منبر المحبه

بعد 33 عام يتقدم محمد على  آغا .

والدموع فى عينيه إلى قبر البابا الراحل . يوحنا بولس الثانى

فى كنيسه القديس بطرس وفى يده باقه من الزهور البيضاء

ليضعها على قبر البابا  ….وقف لحظات لعله استرجع فيها ذكريات الماضى  .. وتحريراً يوم محاولته الفاشله لأغتيال البابا  ..

فى ساحه القديس بطرس بروما 1981م

أطلق  محمد على آغا النار على بابا الفاتيكان لتصيبه بجروح  خطيرة كادت تودى بحياته …. كان آغا عضوا بجماعه تركيه يمينيه  إرهابية .تعرف بأسم الذئاب الرمادية .. قام باغتيال الصحفى التركى عُبدى ابكجى  رئيس جريدة ملليت التركيه . ثم هرب . ثم عاد ليحاول اغتيال البابا . ليُحكَم عليه بالسجن مدى الحياه …

وقرر البابا آنذاك زيارته فى السجن ليعفو عنه .

آغا الذى أُفرجَ عنه عام 2010  لظروف صحيه بعد أن قضى نصف عمرة فى السجن ما كان عليه إلا ان يزور قبر البابا الذى اعتلى مراتب المحبه …. وتغمرة الدموع  .

هذه الحاله الاستثنائية التى تحول فيها اليمينى المتطرف .

الى إنسان جديد .. اعتنق بعدها المسيحيه الكاثوليكية .. من بعد الإلحاد …..     ( فلا دين للإرهاب. )

البابا الذى درّسَ للعالم الحب الحقيقى .  اعتلى بصدق منابر الإنسانيه .. فلم يعظ  كثيراً فى منابر الكنائس . والساحات .

بل قدم الموعظة الفعلية … وعلى مثال المسيح .. قد عفى بصدق ..   فمن يستطيع ؟ ان يطبق كلام الإنجيل

أحبوا اعدائكم … باركوا لآعنيكم ….. أحسنوا إلى مبغضيكم

…. وصلّوا لأجل اللذين يسيئون إليكم …

فى حياتنا ….كثيرون من  يعتلو المنابر …

وكثيرون هم  الوعّاظ …. وأصحاب الرآى…والفكر ..

…….   ولكن ………

 من .. منكم .. يستطيع أن يعتلى منبر المحبه والتسامح ؟!…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: