الرئيسية / كتاب وشعراء / الرياح..أحيانا تجازف .. بقلم سالم مهيم – اليمن

الرياح..أحيانا تجازف .. بقلم سالم مهيم – اليمن

في الليالي التي نتغلب فيها على قيظ أرواحنا اللاهب سأتذكرك..!

ستعبرني الغيمات الماطرة بعد أن تلقي السلام، دون أن تطفئ… جذوة حنيني إليك…!!

ستدغدغني المسرات… ولن تسكرني…!!

لتظلي أنت النشوة المشتعلة

في ظلمات الخوف والقلق!

بوادر العافية تنعش الآمال

وسكاكين الوجع الفاتك، لم تعد تتوغل في الجسد المثخن…!!

سأتذكرك…

طالما وجدتني الغيوم الباحثة عن الآفاق المنذورة للخضرة ..!

سأرسمني حروفا تتهجاك

في سلطة الصمت المهيمنة،

وألوِّنُ حدائقك بالمباهج والنشوة والجنون،

وأرويها من ينابيع الروح

والجسد المكتظ بك..!

القناديل لا تضيء الدروب.. !

والشحوب لا يغادر الوجوه.. !

والسفهاء لا علاقة لهم بالخجل..!

والطغاة لا يعتذرون..!

والعشق لا تنجبه سوى امرأة..!

لا يفتح مغاليق النسيان سوى وجه يتفجر دفئا، ومواعيد، وفيضا…!!

سأظل اتمترس خلف فوضاي القابلة للتدجين، وأكنز أحلامي بين صناديق الخوف، لا أخطو فوق سلالم، لأن الصعود ليس مهنتي…!

اكتفي بالآمال الفضفاضة، في ظل احتدام المواجع، وأنتظر الآتي…!!

رغم الأشواك التي تأكل قلبي…!!

سأرتب الأوراق المبعثرة،

وأزرع الأوقات الفارغة…!!

وأهدهد الحنين الذي لا يكف عن المشاغبة..!!

وأكنس الخور الذي يلازمني كإسمي…!!

والهواجس التي تفترشني،

التكرار يلتهم البهجة،

والهلع يقصقص أجنحة الكلمة..! والإيقاعات المأزومة لاتحرك الأعماق الراكدة..!

ستهزمك العثرات التي تنتظرك على قارعة اللاجدوى..

أماتزال تأمل في معانقة اليقين الراكض بعيدا في دروب الغربة..!!؟

ستظل تقشر الإنتظار..

وتسقي حدائق الفراغ…

سأتذكرك… تهتف مضمخا وجهك بالهزيمة، وصاعدا ذرى الحزن الشاهقة ،

سيتلذذون بقمع الأنوار التي تحاول السطوع…!!

وينهالون على تباشير الفجر

ويغرقون الصبابات الفتية في بحار الإحباط،

الأقدام المهووسة بالأغلال تدمن الدهاليز المعتمة،

والسقوط في هاويات العدم…!

والحب لا يتوهج في أزمنة الجدب،

ولكن الرياح أحيانا تجازف باختراق المسلمات،

و تحريك راية الرفض،

الرياح أيضا تحرك السعف اليابس،

والجذوع العجاف،

وتخنق الموات في غفلة من حراسه،

وتؤثث الآفاق الصامتة، بالوعود الخضر، وتعلق قوس  فرح

لتغري الأطفال والنخيل بالغناء

والرقص…!!

وترش عطور العافية

لتشتعل أعراس حضورك

رغم أنسداد الأفق

وسقوط اليقين في جب الفوضى

ونعيب الغربان .

تعليق واحد

  1. تقومون بدور مميز في نشر وتكوين أنطولوجيا للإبداع العربي خاصة في الشعر حيث تتيحون المجال لنشر الإبداعات العربية من سائر الأقطار العربية من الماء إلى الماء
    فشكرا لرئيس التحرير الاستاذ أحمد وسائر هيئة التحرير وخصوصا القائمين على القسم الثقافي شكرا لكم جميعا،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: