الرئيسية / أخبار التعليم / وجيه الصقار يكتب ….زهران…وجريمة الوزير !!

وجيه الصقار يكتب ….زهران…وجريمة الوزير !!

جريمة الوزير عديم التربية بإنهاء خدمة الدكتور محمد زهران، تكشف لنا أننا أمام مجرم محترف_ فاق كل وسائل النصب والاحتيال، فهو يدعى أن زهران قدم له استقالة مباشرة، وطبعا ليس هناك طلب تقدم به زهران، أولا : لأنه فى خصومة معه، فهو الذى ادعى عليه أنه خطر على أمن الدولة فى العام الماضى، وتسبب فى سجنه لعدة أيام ،وخرج زهران بعد ثبوت كذب الادعاء، جريمة زهران أنه يطالب بإصلاح حال المعلمين والتعليم، وحصل على توكيلات من آلاف المدرسين لعقد جمعية عمومية للمعلمين للمطالبة بحقوقهم المهدرة، فكيف سيقدم استقالة للوزير وهو الخصم، ومن يقرأ ورقة الوزارة المرفقة، يجد فيها نية مسبقة بإدانة زهران، ومعروف من لعبة الوزير القذرة وهى تركيبته الطبيعية، بعد تأكدى على مدى وجوده على”نفس” الدولة، فالسيناريو الذى رسمه المجرم، تعتمد على أن شكوى زهران بالطعن فى تزييف الطلب، فى مشكلة الخطوط بالمحكمة، تأخذ عامين فى مضاهات الخطوط وكشف الوزير المزور، ويجلس زهران فى الشارع مشلولا طوال تلك المدة، بلا راتب أو وظيفة أو معاش ، وحتى بعد الكشف عن التزوير يصعب تحديد من كتب الطلب باسم زهران، وتتوه القضية، ويضيع الرجل أمام شخص منحرف محترف، ولن يعرف أحد خط من كتب الطلب، فهى جريمة محبوكة، العجيب أن المنحرف أصدر منذ أسبوع قرارا بإيقاف زهران عن العمل لمدة ثلاثة أشهر، ثم يفاجئنا بادعاء طلب استقالة زهران بتاريخ سابق على قرار إيقافه ، لأن المجرم لابد أن يترك مايكشف جريمته.
# لا بد أن يتحرك المعلمون لإنقاذ الدكتور زهران، ضد الفاسد الذى ابتلى الله مصر به، حتى أصبح لقبه مرتبط بالنصب والكذب والفساد، حتى لاتضيع نصرتكم وقيمتكم مدى الحياة، من ينصر منكم محمد زهران مع وزير غابت عنه الأخلاق؟! يرتكب مثل هذه الجرائم، ..لايجب أن يستمر فى موقعه من الآن ..وأناشد سيادة الرئيس الوطنى المحترم أن يقرأ الأحداث الإجرامية المتتابعة لوزير خسر نفسه وبلده، وانحرف واتجه للشيطان، فلعل تدخل سيادتكم
يحمينا من استمراره فى الصدام مع الشعب، فهذا ليس من صالح البلد، يكفى أنه كثير الكذب وعديم الضمير، فشل فى كل مراحل عمله بامتياز، فالتمسك به يعنى خسارة الرأى العام ، وأناشد فى نفس الوقت كل وطنى شريف أن يدعم زهران فى حملة لا تتوقف، حتى يسقط الأفاق الذى جعل جميع مستشاريه سيدات لا علاقة لهم بالتعليم يحصلون على الملايين من دم الشعب، و”السوشيال ميديا” كفيلة بإسقاطه وتنحيته باعتباره فاسد مثل المسئول الذى عزل أمس، نحتاج فى هذه الأيام تفعيل سلطة الشعب أمام الفاسد المنحرف. الذى دمر التعليم والطلاب والآباء فى سلسلة من الفشل متصلة ولن تنجح والمطالبة بضرورة محاكمته على كل تلك الجرائم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: