الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / رؤى ومقالات / وجدي حافظ يكتب ….” آل الدجال ” ..!أو الأحمق الكذاب !الذي يدعى ( احمد الحسن )

وجدي حافظ يكتب ….” آل الدجال ” ..!أو الأحمق الكذاب !الذي يدعى ( احمد الحسن )

كذاب جديد وواحد من الدجالين الكذابين ..! من الذين أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
بظهورهم في آخر الزمان كعلامة من علامات الساعة !

وماهم إلا صناعة أبليس ودجاله  ” الماسوني ” بإمتياز ..! لعنهم الله هؤلاء هم من الفتن الخاصة بالمسلمين ..!

وهم الذين ضلوا ويضلوا الكثيرين .. وتجرؤا على الله ورسوله كذبا وزورا ..!

كأمثال : الميرزا غلام القادياني وناصر محمد اليماني واخيرا وليس آخرهم كما يبدوا ..  والله أعلم

هذا الكذاب ” الدجال الصغير ” والأحمق الكبير المدلس  صنيعة الماسونية ..! المدعو ( أحمد الحسن )

الذي ليس له مثيل في تاريخ الإسلام  إلا ” مسيلمة الكذاب ” لعنه الله

هذا الدجال الكذاب .. ” الصغير ” ..! الذي يكافىء أصحابه ومن يتبعه ويطلق عليهم لقب !  ” آل المهدي ” ..؟!

وماهم في وقعهم إلا من ” آل الدجال ” الصغير وأتباعه ..

هذا كنوع من المكافأة لهم على أتباعهم له ولكذبه وتصديقهم لتضليله ..!

هذا الدجال الصغير ” الأحمق ” ..! الذي لايصدقه ويصدق كذبه ..! إلا أحمق .. مثله  أو من لا عقل له ..!

هذا الإمعه ..! الذي من الواضح أن إبليس ودجال ” الماسونية ” لعنهما الله

يتبنياه شخصيا ..! فمن كذبه يعرف الكذاب .. * ومنها أكذوبة أن موقع الكعبة ومكة الحقيقي ..
في البتراء بالأردن ..!

* ومنها أكذوبة تناسخ الأرواح ..! والتي بموجبها يكذب مدعيا أنه يحمل روح الإمام الحسين ع ..

وأن فلان يحمل روح فلان من السابقين الخ ..! وأن ألارواح تكر وتتكرر من شخص لآخر عبر الزمان والمكان بعد الموت ..!

وهذا بالضبط ماتسوقه وتروج له ” الماسونية العالمية ” ..! حرفيا في بعض أفلامها للتدليس ..! * ومنها أكذوبة معرفته بالأنبياء غير المعروفين ..!

وليحبك كذبه ودجله وتدليسه ..! عمد إلى أسماء شخصيات تاريخيه ..! ليجعل منهم أنبياء ورسل لله ..!
مثل ( أرسطو ) و ( سقراط ) و ( فيثاغورس ) ..الخ

ولم يكتفي هذا الكذاب ..! فهو يعلم ..! أن كذبه لايروي ظمأنا .. ولا يشبع جوعانا ..

فأخذ يكذب ويكذب ..! ويحاول أن يحبك الكذبة ..!  ثم يؤطر ..  ليؤثر ..! ويؤلف .. أو ( تؤلف له ) ..؟!

أسماء وشخصيات ..! ليصنع منهم قصص وأحداث وأنبياء ورسل لله ..!!

” تعالى الله ورسوله عن ذلك علوا كبير ” ثم كبرت الكذبة فأصبح  يروج لنفسه ويروج لها الإصطفاء والتفضيل
” علي جميع الأنبياء والمرسلين ع ” ..! وأنه ملك العالم والمخلص الموعود ..! ليس غريب أو عجيب عندي ..

أنه في نفس الوقت يستخدم نفس رموز ” الماسونية ” وأهمها عين ” حورس ” ..؟! ثم يؤلف ويروي قصص عن صاحب العين الواحدة ” حورس ” أو أوزوريس  والفراعنة والأهرامات .. وست وراع ..الخ ..؟!

ثم يتكلم عن وجود الفضائين ومخلوقات من كواكب أخرى متخفين على الأرض ..! أفكار ” ماسونية ” ..! أفلام تنتج ..
بنسخ و مسخ ولصق ..الخ ..!

ثم يدعي بأنه هو من يفضحها ” الماسونية “..؟! رغم أنه لا يتنفس إلا من روحها .. ولا يشرب إلا شرابها ..!

هذا ” الدجال الصغير ” وأمثاله .. لا يعدو أن يكونوا .. إلا لعبة في يد الماسونية العالمية لتسريع الأحداث ..
خروج دجالهم الكبير ” العالمي “الأعور الدجال لعنه الله القادم من ” الماضي أو من البداية “

بعين واحدة عين ” حورس “أو أوزوريس

( ويمكرو ن ويمكر الله والله خير الماكرين )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: