الإثنين , سبتمبر 16 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / لحظات القدر: مصطفى جمعه – ليبيا

لحظات القدر: مصطفى جمعه – ليبيا

ثمةصمت كالصمت الذي بعدالفاجعه
فسحة قبل انفجار الاحزان او الندم او البكاء فسحة قبل التفكير المرير الذي قد يستمر بلا نهاية انه ليس صمت اللسان عن الكلام انه صمت لكل شيء حتى نبض القلب وخلجات الضمير حتى صوت الريح وتغريد العصافير..صمت حتى انك لاتدري هل صمتت الاشياء حقا ام كفت اذناك عن السمع صمت يتهيأ فيه العقل لاستيعاب اللحظات القادمة يتحضر للعمر القادم الذي سيختلف عن العمر الذي مضي .. صمت لحظة الزمن الفارقة التي يصبح العالم بعدها غير العالم بالامس لحظة يولد فيها شخص آخر خرج لتوه من إهابه القديم ليرتدي وجها آخر ويعيش زمنا آخر وربما يحمل نفس الاسم ولكن فقط في بطاقة الهويةاما الاسم الذي علي السنة الناس فهو شيء من الماضي. ولا احد قد يدرك ماحدث سوي ذاك الوعي العميق المخيف بأن الحياة لم تعد هي الحياة وبأن الاشياء لم تعد هي الاشياء. ليس هناك لحظات في الحياة اكثر قسوة ولا هولا من لحظات تحول الاقدار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: