الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد محمد على سُليمان

أشرف الريس يكتب عن: عيد ميلاد محمد على سُليمان

يوافق اليوم عيد الميلاد الـ 72 للموسيقار الكبير و القدير محمد على سُليمان و هو مُلحناً من طرازٍ خاص ظهرت موهبته فى التلحين من خلال عزفه مُنفرداً على آلة الكمان حتى قرر ان يُصقل تلك الموهبة بالدراسة و القراءة و التزود بالمعلومات الفنية من صناع الفن و قد استعان بقُدراته و آلياته فى التلحين ليقوم بالغناء مع إبنته الفنانة ” أنغام ” فى اول ظهور غنائى لها و هى فى التاسعة من عُمرها حيثُ ظهراً معاً فى دويتو غنائى بعنوان ( بنتى حبيبتى ) .. ولد سُليمان فى 3 أكتوبر عام 1947م فى حى القبارى بمُحافظة الإسكندرية و درس بمدارسها ثُم إلتحق بمعهد ” الكونسرفتوار ” للموسيقى فى الأسكندرية و تخصص في العزف على آلة الكمان و تخرج منه عام 1966-1967م و هو شقيق المُطرب الفنان الراحل عماد عبد الحليم و قد بدأت رحلة سُليمان الفنية حينما عزف سولو بإتقان شديد لأغنية إسكندرانى و إستمع إليه أعضاء لجنة الإستماع بإذاعة الإسكندرية ” حافظ عبد الوهاب ” و ” عبد الحميد حمدى ” تم إصدار قرار بأن يزداد عدد أعضاء الفرقة الموسيقية على أن يكون هو من بينهم بصفة دائمة ! ,, إتجه سُليمان بعد ذلك للسينما فألف الموسيقى التصويرية لعددٍ من الأفلام مثل فيلم ” عنتر شايل سيفه ” و فيلم ” فتوة الناس الغلابة ” و فيلم ” العربجى ” و فيلم ” بئر الخيانة ” و أيضا موسيقى المُسلسلات التليفزيونية مثل مُسلسل ” الضباب ” و مُسلسل حكاية المليون و مُسلسل ” سر الأرض ” للمُخرج أحمد بدر الدين الذى كان يُذاع أسبوعياً عقب صلاة الجُمعة مُباشرة على القناة الثالثة و كذلك المُسلسلات الإذاعية و منها مُسلسل ” القلب الكبير” كما قام سُليمان أيضاً بتلحين الكثير من الأغانى الجميلة للعديد من المُطربين فألحانه دوماً ماكانت تتميز بالعذوبة و الأصالة و يشعر من يستمع إليها بالمَقامات العربية الأصيلة مثل لحنه الشجى فى أغنية ” يا طيب ” لإبنته أنغام و التى لحن لها أجمل أغانيها مثل ” ببساطه كده ” و ” إلا أنا ” و ” هوى المصايف ” و ” لالى ” و ” فى الرُكن البعيد الهادى ” و أغنية ” صُدفة بتجمعنا ” كما لحن للمُطرب الراحل عماد عبد الحليم أغانى عديدة منها أغنية ” عجيب ” و ” ليه حظى معاكى يا دنيا كده ” و أغنية ” يريد الله ” و قد لحن أغانى وطنية عديدة لوطننا الغالى مصر مثل أغنية ” مصر أولاً ” و التى شدى بها المُطرب محمد الحلو و الأغنية الوطنية الجميلة التى تقول فيها أنغام ” مصر يا أحلى إسم بنيته أوله حرف الميم مصر يا أعلى من اللى بنيته باضرب لك تعظيم ” ,, تزوج سُليمان من السيدة ” مجيدة عبد العليم ” و له من الأبناء 4 ” أنغام ” و ” أحمد ” و ” غنوة ” و ” خالد ” و لم يُعكر صفو حياته إلا تلك الخلافات التى نشبت بينه و بين إبنته الفنانة أنغام بعدما أرادت الخروج من عباءته و الإستقلال بحياتها الفنية خاصة بعد النجاح الذى حققته فى الألحان التى قدمها لها فلم يرق هذا الفكر للأب الموسيقار محمد على سيلمان بل اعتبر ابنته قد تنكرت لكُل جُهوده و وصلت الأمور الى وسائل الاعلام التى عمِلت على تأجيج المشاكل بينهُما حيث صرح سُليمان فى احد حوارته الصحفية بأن ” ابنته ناكرة للجميل و انها نسيت أو تناست الماضى يوم أن كرست كل امكانياتى كى اصنع منها نجمة مشهورة ” و تابع : ” كنت أتوقع منها أن تنظر للأمر من منظور الإبنة التى تُحب اخواتها و التى ترغب فى جعلهم يعيشون حياة كريمة و كنت أُفضل ان تعمل معى حتى توفر نفقات العلاج لشقيقها المُعاق التى تُكلفنى الكثير ” و قد زاد من حدة الخلاف و بلوغه ذُروته زواجها من مُهندس الصوت ” مجدى عارف ” و هو ما كان يرفُضه سُليمان رفضاً قاطعاً و هو ما أدى لقطيعة أسرية و فنية أيضاً بينهُما دامت لسنواتِ طويلة و بعد سنوات من الصمت قالت أنغام فى تصريح لها: ” أبى أراد كسر أنفى ” ! و بررت تعاونها مع مُلحنين و شعراء جدد نكاية فيه ! أما مازاد من الأمر سوء مما هو عليه هو ظهور أنغام فى برنامج ” كل يوم ” مع الإعلامى عمرو أديب و ذلك بسبب غنائها أغنية من ألحان المُلحن جمال سلامة و تحدُثها عنه و شُكرها له فى الوقت الذى تجاهلت فيه تماماً الحديث عن والدها ! و لم تستطع شقيقة أنغام الفنانة الشابة ” غنوة ” أن تصمُت على غضب والدها فقامت بالرد على شقيقتها من خلال حسابها الشخصى على الفيس بوك و قالت ” أبويا الموسيقار محمد على سليمان .. شرف ليا إنى بنتك و أى حد يتشرف بحضرتك و أى حد يتمنى إنك كنت تبقى أبوه .. اسمك و سيرتك شرف ليا و لأخواتى ربنا يخليك لينا و يديلك طوله العمر ” و تابعت غنوة قائلة ” لا أحد يقدر يمحى اسم محمد على سليمان من تاريخ الموسيقى العربية و من غيرك مكنش هيبقى فيه حاجه اسمها أنغام و مش هتقدرى يا أنغام تلغى إسم محمد على سلمان لإنه موجود بيكى و من غيرك يا ناكرة الجميل يا دون ” ! .. و قد إستمر ذلك الخلاف فترة ليست بالقصيرة حتى تم الصُلح بينهما عندما مرض سُليمان و تم حجزه فى المُستشفى و ذهبت إليه أنغام مع أبنائها لتعوده و فى حفل ختام فعاليات الدورة العشرين لمهرجان الموسيقى العربية و التى كانت تحييها الفنانة انغام صعد سُليمان الى المسرح و قام بعناقها امام الجميع ليسدل بذلك الستار عن قصة الغربة و النكران من الابنة لأبيها و يعودان مرة اخرى ينتظرهما المُستمع العربى فى اعمالٍ جديدة .. تم تكريم سُليمان عام 2018م فى حفل افتتاح الدورة الـ 66 فى مهرجان المركز الكاثوليكى للسينما و قال سُليمان إن فرحته لا توصف بهذا التكريم مُتوجها بالشكر لكل حُضور الحفل .. و مازال الموسيقار و الملحن المتألق الخبير بأصول التلحين و المتذوق للألحان يُمتعنا مابين الحين و الآخر بألحان شجية و جميلة بالرغم من عزوفه فى الفترة الأخيرة عن التلحين بسبب ظروفه الصحية ,, آطال اللهُ فى عُمر موسيقارنا الكبير و بارك فى صحته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: