الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / رؤى ومقالات / محسن زغلول سليم يكتب ….اليمن :-  (اليمن الحزين  – اليمن التعيس )  . 

محسن زغلول سليم يكتب ….اليمن :-  (اليمن الحزين  – اليمن التعيس )  . 

– تبلغ مساحه اليمن (555.000 كيلومتر مربع) .  يبلغ عدد سكانها إلي مايقرب من (26) مليون نسمه .
يشرف ويتحكم ويسيطر  علي أهم منفذ بحري في العالم وهو مضيق باب المندب الإستراتيجي الذي يربط البحر الاحمر مع المحيط الهندي عبر خليج عدن . ويؤدي طريقه عبر البحر الاحمر شمالا إلي قناه السويس المصريه  التي تربط بين البحر الاحمر وبين البحر الأبيض المتوسط . ويمر عبر مضيق باب المندب سنويا (21) ألف سفينه تجاريه عملاقه . ويمر عبره (3.3)مليون برميل نفط(بترول) يوميا .
– يشترك مع حدود سلطنه عمان   بمسافه (288) كيلو متر من جهه الشرق . ويشترك مع حدود المملكه العربيه السعوديه  شمالا بمسافه(1.458) كيلومتر . يحده جنوبا بحر العرب والمحيط الهندي . ويحده غربا البحر الأحمر .
– حدوه البحريه تصل إلي (2500) كيلومتر . وتطل علي البحر الاحمر غربا وجنوبا علي بحر العرب والمحيط الهندي .
وتضاريس اليمن وطبيعته الجغرافيه معقده جدا حيث تتخلله الجبال والمرتفعات الجبليه والسهول في كل مكان تحيط به وفي قلبه وتبلغ إحد قممه الجبليه وهي مرتفعات جبل النبي شعيب إلي (3500)متر  . ومعظم مناطق العمران ومساكنه مبنيه علي تلك الجبال مما اعطت له طبيعه ساحره خلابه مع طقسه الجميل طول العام وكان محط انظار السياحه العالميه .
يتكون اليمن من (22) محافظه وعاصمته (صنعاء) .
– تنوع المذاهب والعقائد مابين المذهب الشافعي والزيدي والإسماعيلي والشيعي . وأيضا تجد عقائد وديانه المسيحي واليهودي والهندي بمختلف مذاهبه .
– في السابق كان اليمن يعرف باليمن السعيد وكان محط أنظار العالم حيث به العديد من الأثار ومنها ماذكر في القرءان الكريم (مملكه سبأ) (عرش الملكه بلقيس) وسد مأرب وغيرها من الأثار وقصص التاريخ التي لاتنتهي فيه والأماكن المقدسه فيه وقبور بعض الأنبياء وارض اليمن هي بدايه تاريخ العرب ومنها خرج العرب الأصلييون ذوي العروق الأصيله المتجذره .
– ولكن الجميع الأن لا يعرف حتي اليوم من الذي يحكم اليمن علي رغم وجود رئيس شرعي لها وهو السيد /عبد ربه منصور هادي . ولكن نظرا للتناحر فيما بين اليمنيين وخاصه الحوثيين المواليين لإيران الجميع يري ان ليس له سيطره علي جميع عموم اليمن واليمنيين وهذا التناحر ظهر بعد إقصاء ومقتل رئيسها / علي عبدالله صالح . بعد ثوره عارمه عليه . وربما من بعد إقصاءه عن الحكم مباشره وبعد ذلك مقتله هو بدايه تلك الفتن الحاليه التي تدور باليمن  وظهور ميليشيات وفرق وجماعات مسلحه تتناحر فيما بينها علي مناطق نفوذها وسيطرتها  وتسكن تلك الجبال والمرتفعات الوعره المعقده والسهول . حيث بعد مقتله تمزقت اليمن وإنتشرت الفوضي والغوغائيه في كل مكان  به .
– فمن الذي يحكم اليمن الان ؟؟؟ :-
هل هو الرئيس الشرعي /هادي  .
ولا هو المتمرد / عبد المالك الحوثي .
ولا هو الرئيس / محمد المشاط  .
ولا هم الإخوان المسلمين .
ولاهم جماعه أبو العباس .
ولا جماعه التكفيرين .
ولا جبهه المرابطين .
ولا هم السعوديين .
ولا هم الإمارتيين .
ولا هم الأميريكان .
ولا هو التحالف عموما .
ولا هم الإسرائيلين المتخفيون .
ولاهم الإيرانيون  .
ولا هم ماضغي (نادغي) القات .
أصبحت اليمن  مناطق وأقاليم تسيطر عليها ميليشيات وجماعات مختلفه وهناك دولا تساعدهم.
– السعوديه والتحالف سنوات يدك معاقل المتمردين باليمن في كل مكان متواجدين به . فنجد التهديد والوعيد من المتمردين اليمنيين ضد السعوديه والإمارات والتحالف ثم بالفعل نجد رد المتمردين اليمنيين عنيفا علي السعوديه بهجوم كثيف بشتي أنواع الأسلحه منها طائرات درونز مسيره بدون طيار وأيضا صواريخ تدك أماكن هامه جدا إستراتيجيه وإقتصاديه في قلب وعمق المملكه العربيه السعوديه وتهديد المناطق المقدسه مكه والمدينه وتهديد المطارات السعوديه وتم ضرب بعض المطارات منها مطا أبها الدولي وأخر هجوم كان هذا الأسبوع وهو تدمير معمليين وأضرمت النيران فيهما وهم تابعين لشركه (أرامكو) يضخان نصف بترول العالم  المملكه للعالم مما أثر علي إرتفاع حاد لأسعار النفط في العالم سيؤدي لزيادات مستمره وحتي الأن زاد سعره تقريبا بنسبه من 15%   إلي 20 % ووصل سعره إلي مايقرب من 72 دولار للبرميل حيث زاد سعره العالمي كثيرا جدا جدا عن سعره المتداول السابق الشبه مستقر . مما ادي إلي إستخدام الولايات المتحده للإحتياطي من بترولها لتعويض عدم ضخ السعوديه لنصف حصتها للبترول نتيجه تعطل المعمليين العملاقيين الهاميين الإسترتيجيين الإقتصاديين بالسعوديه .
وكل العجب لما يحدث من حفنه المتمرديين اليمنيين ومايفعلونه امام أعتي الأسلحه وأقوي التحالفات العالميه ومن بينها الولايات المتحده الأميريكيه حاميه المنطقه وبخاصه السعوديه . وعلي رغم نصب منظومه وسائل الدفاع(باتريوت) ضد الصواريخ والطائرات . إلا أن المتمرديين اليمنيين يصلون إلي أي مناطق يحددونها بالسعوديه .
– لا زال التهديد والوعيد من الطرفيين مستمرا ولا تبدو أي إشارات جاده للأطراف المتصارعه لإنهاء هذا الصراع الغير معروفه نهايته. علي رغم من محاولات مستميته من بعض الدول لإيقاف تلك الحرب العجيبه الغريبه المستمره . والتي ربما تؤدي إلي تشعب تلك الحرب عالميا لتعرض اهم مصدر إقتصادي (البترول) للخطر وتأثير ذلك في العالم .  ويتضح للجميع أن مفتاح تهدئه الوضع وإنتهاء الحرب في اليمن هو في يد (إيران)  .
– ولكن إذا ظل اليمن بهذا الإنقسام وفي ظل الحرب الغير محدده المعالم والأهداف وإنقسام التحالف ضد اليمنيين حيث من التحالف من هو مع هذا والأخر مع ذاك وهذا يؤدي إلي إستحاله عوده كل هؤلاء اليمنيين معا يدا واحده كالسابق تحت علم  اليمن بعد كل مايحدث وماسبق ذكره .
** ولكن كل التمنيات بالسلامه لكل منطقتنا العربيه وبخاصه المملكه العربيه السعوديه وأيضا لليمن الشقيق  الذي كان
( اليمن السعيد سابق)  .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: