الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / أخبار العرب / المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن: نندد بالهجمات التي استهدفت منشآت “أرامكو”

المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن: نندد بالهجمات التي استهدفت منشآت “أرامكو”

ندد المبعوث الأممي الخاص مارتن غريفيث بالهجمات الحوثية التي استهدفت منشآت تابعة لشركة “أرامكو” النفطية السعودية السبت الماضي، معتبرا أن هذه الهجمات تمثل تصعيدا عسكريا مقلقا.

 وقال غريفيث في إفادة أمام مجلس الأمن، اليوم الاثنين، إن “الهجمات التي استهدفت مرافق أرامكو صباح السبت المنصرم وأدت إلى اضطرابات كبيرة في إنتاج الخام في المملكة، لها تداعيات تتجاوز المنطقة”.

وأضاف “هذه الأعمال من شأنها أن تجر اليمن والمنطقة لانفجار، لأن هذه الحوادث الخطيرة تزيد من مخاطر انفجار إقليمي وهذا أمر يخيفنا ويروعنا”، وتابع “من غير الواضح بعد من يقف وراء هذه الهجمات، لكن تبني أنصار الله مسؤوليتها سيء بما فيه الكفاية”.

وشدد غريفيث “هذه الهجمات تمثل تصعيد عسكري مقلق”.

وأشار غريفيث إلى أنه أبلغ مجلس الأمن الدولي، أنه ليس من الواضح كليا من المسؤول عن الهجوم على منشأتي نفط في السعودية.

وقال “ليس من الواضح من يقف وراء الهجوم بالكامل، ولكن حقيقة أن جماعة “أنصار الله” أعلنت مسؤوليتها عنه هو أمر سيئ بما فيه الكفاية”.

وأردف “هذه الواقعة البالغة الخطورة تزيد بشكل كبير من فرص اندلاع صراع في المنطقة”.

وكانت جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، تبنت هجوما بطائرات مسيرة استهدف، منشأتين نفطيتين تابعتين لعملاق النفط السعودي “أرامكو” في محافظتي “بقيق” و”هجرة خريص” في المنطقة الشرقية للسعودية.

وقال الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية الموالية للجماعة، العميد يحيى سريع، في بيان، “نفذ سلاح الجو المسير عملية واسعة بـ 10 طائرات مسيرة، استهدفت مصفاتي بقيق وخريص شرقي السعودية”.

وأضاف، “استهداف حقلي بقيق وخريص من أكبر العمليات في العمق السعودي؛ وسميت بعملية توازن الردع الثانية”.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، بوقت لاحق، السيطرة على حريقين في المنشأتين النفطيتين.

وتقع بقيق على بعد حوالي 75 كيلومترا جنوب مدينة الدمام بالمنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة بالمنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة “أرامكو”، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.

وقال رئيس شركة أرامكو، أمين حسن الناصر، في وقت سابق، إنه “لا يوجد أي إصابات بين العاملين في معملي بقيق وخريص” إثر استهدافهما”. وأضاف أن فرق الاستجابة للحالات الطارئة في شركة أرامكو تصدت بنجاح لحرائق في معاملها في بقيق وخريص نتجت عن هجمات إرهابية بمقذوفات، وقد تمكنت من إخماد الحرائق”، مشيرا إلى أنه “تسبب في تأثير مباشر على توقف الإنتاج بمقدار 5.7 مليون برميل في اليوم”.

كما كشف وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، حقيقة توقف عمليات إنتاج النفط السعودي، مشيرا إلى أن الهجمات على معملي بقيق وخريص نتج عنها توقف مؤقت وصل إلى نحو 50 بالمائة في كمية إمدادات الزيت الخام.

وأضاف وزير الطاقة السعودي، أن “هذه الانفجارات قد أدت أيضا إلى توقف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تقدر بنحو (2) مليار قدم مكعب في اليوم، تستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، مما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي بنسبة تصل إلى نحو 50%”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: