الثلاثاء , أكتوبر 22 2019
الرئيسية / رؤى ومقالات / السفير الكوري الشمالي : كانغ جو بول يكتب …كيف تم جذب الكوريين إلي الحرب ؟

السفير الكوري الشمالي : كانغ جو بول يكتب …كيف تم جذب الكوريين إلي الحرب ؟

كان صراخ تشو هاي شون الحزين بعد أن قتل بعض أفراد الشرطة اليابانية التي جائت في الليل من أجل تجنيدة قسريا وأجباريا بعد أن أختبأ في الجبال هربا من مطاردة الأمبريالية اليابانية علي حد وصفة ولكن عندما شعر بخطر التعرض للأعتقال ألقي بنفسة من أعلي الجبل ليسقط جثه هامدة منتحرا ..حدث ذلك في يوليو 1945 قبل شهر واحد من التحرر من السيطرة اليابانية وتظهر حالة تشو هاي شون .كيف كانت تتم التعبئة القسرية والألزامية بالتجنيد من قبل الأمبريالية اليابانية في الوقت نفسة كانت خير شاهد علي مدي مقاومة شباب كوريا البائسة للتعبئة القسرية من الأمبريالية اليابانية

وفي أحدي الندوات التي جائت مناقشاتها حول وضع وتحديات الأضرار الأستعمارية اليابانية التي عقدتها مؤسسة تاريخ شمال شرق أسيا في 4 أبريل لتظهر الورقة التي قدمها باحث المحفوظات الوطنية روه يونج – جونج واقع التعبئة القسرية خلال الاحتلال الياباني . وكيف أندلعت مقاومة هذا الأمر في منظمة سرية هربا من النزاعات العالمية ..ألخ

وقال رو لقد تم الكفاح ضد التعبئة القسرية للكوريين في خضم الحكم الياباني والذي كان معروف بالديكتاتورية الشمولية وكان يجب أن يتم مقاومته وتقديمه أشكاله من خلال منظمة واحده

ولعل التعبئة الأجبارية التي تمت في اليابان إلي ماقبل التحرير

وصل عدد ضحايا هذه التعبئة القسرية بين عامي 1939 و1945 بأكثر من 7 ملايين مواطن كوري وكان ذلك من حلال طريقة واسعه وعشوائية ومنظمة ..

وقام رو بتصنيف أنواع التجنيد الفسري إلي 3 أنواع

التجنيد القسري والتوجية بالأنابيب والتجنيد علي الرغم من أختلافها من حيث الوقت والموقع ومعايير الأختيار

فلا يوجد فرق بين وزارة الصحة والرفاهية وحكومة الحاكم العام اللذان قاما بحشد الكوريين بشكل منهجي ومنظم .

وفرض اليابانيون حصص لتقسيم المنطقة الخاضعه للتجنيد ولكي تفرض مسئوليات المجتمع وأذا لم تستجب الأطراف طواعية يتم أخذ أي شخص من العائلة بدلا منه .بالأضافة ألي ذلك تم أخذ الأطفال الصغار وكبار السن الذين لم يتعرضوا الي التجنيد الأجباري في منطقة شانج تشونج ثم تم تضمين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9- 13 حتي ( 23 عاما ) وكبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 60 ( 2) أوضح رو أن العملية العنيفة والغير الأنسانية في التجنيد أستمرت من عام 1939 عندما بدأت التعبئة القسرية في التحرير في عام 1945 أي لمدة 6 سنوات .

وكان الذين تم تجنيده هكذا كانو يقوقمون بالعمل الأكثر صعوبة في العديد من المناجم والمناطق التي بها الألغام بنسبة 97.1 % من هؤلاء العبيد القسريين كما يتم وصفهم وهم الموجودين في هذه المناطق للقيام بأعمال شاقة جدا في مناطق الألغام الأكثر خطورة وصعوبة والعمل في حفر الأنفاق – كعمال مناجم الفحم والنقل

وأدت التعبئة القسرية للأمبريالية اليابانية ألي قوة عامة ساحقة لكن الكوريين لم يكونوا في راحة من الأمر و نظموا جمعيات سرية لمواجهة التعبئة والقهر وحاول بعضهم الهرب والفرار كما عارضوا المعاملة اللانسانية وقيم رو هذه المقاومة بأنها كفاح ضد اليابان وكذلك حركة وطنية علي وجه الخصوص كان الخلاف العمالي ديكتاتوري شمولي وفاشي في ظل نظام التعبئة الوطنية منذ عام 1938 في اليابان وتم حل جميع المجموعات العمالية وأنقطعت الحركة العمالية تماما .

حتي ظهرت القضية الخاصة بالمجموعه القومية الترابية الكورية ( أبار مايو ) في سبتمبر 1944 وهي ناتجه عن نزاع عمالي تمثيلي للحركة الوطنية التمثيلية التي تركز علي حشود التجنيد القسري من تشون غنام وكان يقودها مون جونج دال الذي تم تعيينه قسرا للعمل في صناعة السكك الحديدية في هوكابدو والذين شعروا بالتمييز العنصري وألأهانه من أدارة العمل وأعتقدوا أن الطريقة الوحيدة لتعزيز الحرية الحقيقية والسعادة للكوريين هي الهروب من اليابان وتحرير بلدنا أثناء بدء الأنقلاب الشتوي .وقرر أن يكون فخورا بكونه دولة مستقلة حافظت علي عاداتها الخاصة لمدة 3000 عام وطورت حركة الأستقلال بثبات علي الرغم من أي صعوبات وتعزيز الوحدة وفقا للصحيفة كان هناك 2344 نزاع عمالي بين الكوريين المعبئين قسرا في 1940 – 1945 وبلغ عدد المشاركين 12 ألف وقال السيد رو لقد بدأت من عام 1939 وهي المرحلة الأولي من التعبئة القسرية وزادت بشكل حاد كل عام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: