الرئيسية / كتاب وشعراء / غريزةٌ شمسك يا صديقة : مفتاح البركي – ليبيا

غريزةٌ شمسك يا صديقة : مفتاح البركي – ليبيا

 

غزيرةٌ شمسُكِ يا صديقة
تفتحُ صدري لشهوةِ العواء ،

رغم كثافة الحنين
مازلتُ درويشاً لا يتقنُ
فن الغواية ..
تلعنه القصائد الموبوءة
في الحب ليس أنيقاً !

أنسكبي يا مرجان الرُؤى
و أصنعي أقداماً من نور
في ثرى الروح

رددي بكاء الغيم
على رمل الغياب ،
على ظلنا السادر خلف
يباب العمر ،

لستُ و حيداً
أنا حادي اليمام !
سأعود و الشمسُ على كتفي
تنشرُ بردتها ،
رغم أنني ضعتُ و ضيعني السبيل ،

فأنا لن أبكي
و بيدي قنديلُ الغناء ،

لي آهةٌ أعمق
من أنين الريح في وجه الليل

سأبوح لكِ
عن حدس الطوفان
كيف يمشطُ شعر الأرض
بأجنحةِ الزيتون !

لنا يا صديقة
أن نربي الغيم بأدعيةِ الحب ،
أن نُزهر و الغناء
في الظلمةِ القارسة !
أن نطلق الفرح الخجول
من سجن البكاء ،
أن نرد للبدرةِ ثمر الحياة

لنا أن نسقط في حضن البهاء
لنروي ما سقط منا للدراويش
و ما فاض من ناي الروح ،
لنا أن نركض على الماء
نتسلل من ثقب العتمة
سيرة ضوء ثتقبُ وجه الموت ،

كوني يا صديقة
قافيةً تلفظُ جدار الغيب
كوني كما أنتِ
حكاية حُبٍ
يشرقُ على نوافذ الفجر
يوقظُ شهوة اليم
شائك النور
ماتعُ الحُلم و الغناء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: