الأربعاء , أكتوبر 16 2019
الرئيسية / أخبار مصر / مصر تعلن إطلاق قمر صناعي جديد

مصر تعلن إطلاق قمر صناعي جديد

أطلقت مصر قمرها الصناعي الثاني “نارسكيوب-1” من نوع “كيوب سات” من اليابان إلى محطة الفضاء الدولية.

ومن المقرر وضع القمر في مداره، أول نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مشیرا إلى أنه تم تصميمه وبرمجته واختبرته وصنعته عقول مصریة بنسبة 100%، حسبما أعلن رئیس الهیئة القومیة للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء الدكتور محمد زهران، لـصحيفة “الشروق” المصرية.

وقال “زهران” إن قمر “نارسكيوب-1” تم إطلاقه بغرض تعزیز قدرات البرنامج الفضائي الوطني، وامتلاك تقنیات متقدمة، تتیح لمصر تنفیذ مهام فضائیة تسهم في تحقیق أهداف التنمیة المستدامة، لافتا إلى أن القمر الصناعي من الأنواع الصغیرة، وزنه واحد كیلوغرام وعمره الزمني في الفضاء عام واحد.

وأضاف أن القمر الصناعي يتميز باحتوائه على تقنیة تصویر أحدث نسبیا من القمر الأول “نارسكيوب-2″، وقدرات تخزین عالیة، وتم تنفیذ عملیات اختبارات التأهیل الفضائي ومراجعة الأمان بجامعة كیتاكیوشو بالیابان، من خلال اتفاقیة خاصة بإطلاق الأقمار الصناعیة البحثیة.

وأوضح أن إطلاق هذا القمر یأتي في إطار برنامج التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجیا في مجال الفضاء، والممول من أكادیمیة البحث العلمي والتكنولوجیا، والذي يتضمن إطلاق 3 أقمار صناعية من نوع “كیوب سات”، تم تصميمها وتنفيذها بالكامل دون الاستعانة بأیة خبرات أجنبیة، لتطویر تكنولوجیا صناعة الفضاء المحلیة، لافتا إلى أنه تم إطلاق القمر الأول، منها “كیوب سات 1” في شهر یولیو/تموز الماضي من الولايات المتحدة الأمريكية، وتم التقاط الإشارات منه فى محطة التحكم بالعاصمة المصرية القاهرة.

وبالنسبة للقمر الثالث “نارسكيوب-3″، أشار رئیس الهیئة إلى أن القمر الأخیر في المرحلة الأولى من مشروع التحالف، وسيتم الانتهاء منه خلال 6 أشهر، ويجرى بعدها إجراء عملیات الاختبارات الفضائیة والتأهیل الفضائي ومراجعة الأمان؛ استعدادا للإطلاق خلال الربع الثالث من عام 2020.

ولفت إلى أن برنامج التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجیا في مجال الفضاء انطلق في یولیو عام 2017 بمشاركة 10 جهات بحثیة وصناعیة محلیة، ویستهدف تنفیذ وإطلاق مجموعة من الأقمار الصناعیة مصریة الصنع، بالتعاون بین الجهات المختلفة بالدولة، موضحا قیام فریق العمل بالهیئة، بتصمیم وتجمیع واختبار هذه الأقمار الصناعية بمعامل الهیئة.

وأكد محمد زهران أن “مصر تخطو بخطوات غیر مسبوقة فى مجال تكنولوجیا الفضاء وتقنیات الاستشعار من البعد، بدعم قوي من الرئیس المصري عبد الفتاح السیسي، إیمانا منه بأهمیة علوم الفضاء في تحقیق التنمیة المستدامة للدولة المصریة”، مشیرا إلى أنه جار العمل على قدم وساق فى المدینة الفضائیة بالقاهرة الجدیدة، حیث من المقرر الانتهاء من مشروع مركز تجمیع واختبار الأقمار الصناعیة فى مایو/أيار 2020.

كما كشف عن البدء في تنفیذ مشروع “الأقمار التجريبية” بالتعاون مع الجانب الألماني لإطلاق سلسلة من 4 أقمار صناعیة فى الفضاء، موضحا أنها أقمار صناعیة متوسطة الحجم یبلغ وزنها 50 إلى 70 كيلوغرامات، تدعم أغراض البحث العلمي ومشروعات التنمیة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: