الأربعاء , أكتوبر 16 2019

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏جلوس‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

الجحدلي والصبيح علي المنصة

******

العربي اليوم-الباحة ..عبدالله الدوسي

***
أقام نادي الباحة الأدبي مساء أمس أمسية شعرية للشاعرين هاشم الجحدلي و تهاني الصبيح أدارتها الشاعرة  ليلى الحامد
استمرت الأمسية ساعة كاملة وكانت من ثلاث جولات قدم كل شاعر فيها مجموعه من  النصوص حلقت بخيال الجمهور عاليا في فضاءات الأبداع والجمال
كانت البداية مع الجحدلي الذي ألقى قصائده  :
( هلا – معلقة المرأة – تهافت النهار – ريبة
– سدرة ما – أشتات الغياب )
و( بين جيمين )ومنها هذا المقطع :
في مساءٍ قديمٍ
بين جيمين من جنّةٍ وجحيم
مادت الارض بي
فتهاويت في الماء
بعضٌ يرمم بعضي
الرميم
شبه مندثر
لم يدثر دمي غير هذا العذاب العميم
الذي يملأ القلب والطرقات
ويسلمني للنهار الذي لم يكن
بالتقي ولا بالنقي ولا بالرحيم ..

بعدها ألقت الصبيح العديد من القصائد في جولاتها الثلاث منها : (جهات ، نبيٌ ، كل عام وأنت معي ، البدوي الذي مازلت أبحث عنه ، مقطوعات متفرقة)
وقد افتتحت جولتها بقصيدة عن الباحة منها :
للحبّ متسعٌ بها ومساحة
كلٌ يمدُّ إلى السماءِ جناحه
غاباتها في الأرض عالمنا الذي
عبرتْ بهِ أوجاعُنا للراحة
لتظلّ أشعار الغرام أمامها
بين الغوايةِ والرشادِْ مباحة
فالزهرُ يغمزُ للفراشة كلما
حطّت عليهِ لكي تطيبَ جراحه
والنهرُ غرّر بالحشائشِ حينما
مالت إليهِ ، وقد أطال مُزاحه
وعرائشُ العنبِ التي قدْ هيّأت
ظِلاً لكل بلابلٍ صدّاحة
وأنا من الأحساءِ ظلُّ فسيلةٍ
جاءتْ ليغمرها ترابُ (الباحة)…

و  قد حضر  الشعر العمودي وشعر التفعيله  بقوة.. وتنوعت القصائد بين الوجدانيات والوطنيات و التجارب العميقة. في كتابة القصيدة وأيضاً الإلقاء المميز من قبل فارسي المساء ..
وفي نهاية الأمسية شارك رئيس النادي الشاعر الأستاذ حسنبن محمد الزهراني كعادته بنص شعري رحّب فيه بالضيوف و شكرهم وشكر الحضور
ثم كرم وكيل إمارة منطقة الباحة للشؤون التنموية الأستاذ صالح القلطي ورئيس النادي الشاعرين ومديرة الأمسية بدروع تذكارية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: