الخميس , يونيو 4 2020
الرئيسية / كتاب وشعراء / أنامُ بسوءتي فيك : مفتاح البركي – ليبيا

أنامُ بسوءتي فيك : مفتاح البركي – ليبيا

 

على شراع الغيم
حشدٌ من جوع الغواية
يترصدُني و يدعوني
أن أتاخي متاهة اللهفة

أن أقضم تُفاحة المطر
بشهيةِ الغناء ..

أن أهب قامات السنابل
عطايا الخريف النائم بوداعة
تحت إبط الفتنةِ المُشتهاة ،

من له مثلي يا صديقة
هذا العواء الشهي المُتأجج
في حنجرةِ هذا الليل !

يكفيني رائحة الدمع
في لغتي ..
أن أسقط في جُب الغناء المُر
و مرقص الأخيلة ،

أن أرفعني
إلى همس النسيم
بين جذوةِ وردتين و أغنية

مازلتُ يا صديقة
أتباهى بالجنون اللذيذ
على مأدبةِ الدراويش
و أن أملء بكِ أنفاس هذا البحر ،

لا يطربني
سوى أن أهوي من الثريا
في ليلٍ غاسقِ الوجد
أقطفُ لكِ عنبَ النجوم
و أنام بسوءتي فيكِ
معطراً ببخورِ الدراويش

و عند قرن الشمس
أُلملمُ خطايا العاشقين
برائحة العنبر ،

لا شيء
سوى أن أودع الخيبة
المسافرة في عتمةِ هذا
الفراغ البليل
و أغرق
و أغرق
حتى
آخر النبيذ .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: