الرئيسية / أخبار التعليم / وجيه الصقار يكتب ….انتبهوا .. الوزير يخطط لتدمير مصر !!

وجيه الصقار يكتب ….انتبهوا .. الوزير يخطط لتدمير مصر !!

بات واضحا أن وزير “اللاتعليم” ينفذ خطة واضحة ممنهجة لتدمير مصر، فمن تابعه فى العام الدراسى السابق وحتى الآن يعتقد أنه مجنون رسمى، لأنه ينفذ مشروعا وهميا أقرب للتدمير من التطوير ، فأضاع عاما دراسيا كاملا على طلاب أولى ثانوى فى فراغ لم يتلق فيه الطلاب أى تعليم، فإذا به يفاجئنا بأن 80% من الطلاب راسبون ونجحوا بأوامر منه، فالطلاب لم يذاكروا لأن الإمتحان ليس من الكتاب، ثم دخلنا للسنة الثانية الثانوية بنفس المشكلات المضاعفة مع زيادة الدروس الخصوصية وغياب جمبع الطلاب فى هذه المرحلة، وبات واضحا أنه أختار المرحلة الثانوية لتدمير جيلها بالكامل، لأنه عصب العملية التعليمية ومستقبل مصر وخير العقول ومتوقع كوارثة فى ثانية ثانوى قريبا .. ثم ظهرت خطته الجريمة بوضوح والتى نظمها بعناية ودقة معه نائبه الفاسد، فى إعلان تشغيل 120 ألف معلم وعامل، بعد بداية العام الدراسى، وبرغم كل الإمكانات الخيالية التى اعتمدت للوزارة وهى 130 مليار جنيه، فالمفاجأة أنه أعطى مهلة 3 أشهر لقبول أوراق المعلمين للعام الدراسى، أى أنهم (سيعملون ولن يعملوا) ولن يلتحقوا بالمدارس، برغم أن 46 ألغا منهم نجحوا من قبل وجاهزين، وسبق لهم العمل، ولا ينقص إلا أن تقول لهم الوزارة اذهبوا لمدارسكم صباحا فورا لسد العجز وكل بياناتهم لديها، ويتسلموا العمل بصورة إخلاء الطرف السابقة، ولكن الوزارة تأبى أن تنتظم العملية التعليمية ضمن مخطط تدمير البلد بل تشترط جمع رسوم إدارية ثانية وثالثة من الغلابة المطحونين ثم تعجزهم بضرورة الحصول على عضوية نقابة المعلمين، وهذا مالا يمكن لأنها لا تمنح إلا للمعينين بالفعل، وكذلك الحصول على شهادات مهارية مثل icdl وشهادة المركز البريطانى والشهادات المهنية التخصصية، والحصول على دورات جديدة على حسابهم لتعجيزهم وهذه تحتاج وقتا وتكلف آلاف الجنيهات، وحتى لا تكون هناك فرصة واحدة للعمل، وتبيع لهم الوهم ، والملاحظة الخطيرة أن الوزير يلعب هذه المرة على تدمير كل الجيل بجميع السنوات الدراسية، وبات واضحا أنه ينفذ خطة لتدمير مصر بالكامل ولمدة ثلاثين عاما قادمة، وهى خطة أعداء مصر، وجعل ونائبه الفاسد النصاب ، المدارس فى حالة غليان بلامعلمين طوال هذا العام الدراسى ، فالوزارة من تجربة التشغيل السابقة تعرف كل صغيرة وكبيرة فى كل المدارس، وكان يمكنها فتح التشغيل فى يونيو، كما قالت ذلك مائة مرة، وأن تطبق أى شروط فإذا بها لم تستعد للعام الدراسى فى أى شئ، واكتفت بضم الفصول وتحميل المدرسين ضعف الجدول، وتكليف كل إدارى ومشرف وموجه ومدير بالعمل بالتدريس فى المدارس لسد العجز، فى حالة تهريج غير مسبوقة فى التاريخ، لتضرب المثل بأى مواطن بالشارع يمكنه التدريس، فإذا كانت الوزارة تفتح باب التطوع للآباء والشباب من الشارع للعمل مجانا، بما يعنى أن اهتمامها الأول هو تدمير التعليم، لتقضى تمامأ على أمل البلد، پينما هناك مئات الآلاف من المعلمين الشباب المتخصصين المدربون وتمنعهم من العمل، وهناك الفصول بلا معلمين أى أن مايجرى هو صراحة خطة واضحة وفاضحة للتدمير، فقبول الاستعانة بغير المتخصصين ومن الشارع دون المتخصصين، لابد أن يحدث كوارث مضاعفة لتدمير الأجيال، إضافة للكثافة العالية جدا التى يستحيل معها التعليم ، أقول صراحة: إن مايحدث وحدث من قبل يكشف بوضوح أن الأمن الوطنى المصرى بات فى خطر شديد، ونبهت سيادة الرئيس بخطورة هذا الرجل الذى يضرب مصر فى العصب حتى تصبح مشلولة أمام أعدائها، مما يستوجب انقاذ البلد والأجيال ومحاكمته، وهذا مطلب من كل وطنى مخلص للبلد ان ينتبه لهذا الخطر الواضح للعين والعقل، لإنقاذ البلد من الخونة فالوزير أمريكى الجنسية والطلاب مصريون، وتاريخه المخزى وغير الوطنى معروف، ويستعين بمناهج شركات أجنبپة خاصة تسهم فيها إسرائيل، وعمله السابق بالجامعة الأمريكية التى يرأسها عضو بارز فى المخابرات الأمريكية…هل ننتظر سقوط البلد وضياع أجيالنا ..أمام الخونة ورموز الفساد ..انقذوا بلدكم ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: