الأربعاء , نوفمبر 20 2019
الرئيسية / ثقافة وفنون / أشرف الريس يكتب عن: الذكرى المئوية لميلاد عز الدين ذو الفقار

أشرف الريس يكتب عن: الذكرى المئوية لميلاد عز الدين ذو الفقار

يوافق اليوم الذكرى السنوية المئوية لميلاد ” مُخرج الرومانسية ” المُخرج الكبير و القدير عز الذين ذو الفقار و هو الشاعر و الفارس و الرومانسى و اليوزباشى الذى اختار أن يرسم طريق حياته بعيداً عن الحياة العسكرية التى خدم بها ليختار أهل الفن و الرومانسية فيهبُ حياته للسينما و كاميراتها و يستطيع من خلال أفلامه أن يُقدم المُعادلة الصعبة التى جمعت بين الفن الجيد و الجمهور الكبير و هو أيضاً المُخرج الذى يعود له الفضل فى اكتشاف الراقصة ” سامية جمال ” تمثيلياً حيثُ قدمها فى فيلم ” الرجل الثانى ” لتنجح فى تقديم عدداً من المشاهد المُهمة و خاصة فى مشاهد موت إبنتها .. ولد ذو الفقار فى 28 / 10 / 1919م فى حى العباسية بمُحافظة القاهرة و هو الشقيق الأوسط للفنانين ” محمود ” و ” صلاح ” ذو الفقار و قبل أن يسلك طريق الفن كان يعمل ضابطاً بالقوات المُسلحة المصرية ثُم إستقال بعد ذلك و هو برُتبة يوزباشى ( نقيب ) فى سلاح المدفعية ليبدأ عمله بالسينما مُساعداً للمُخرج ” محمد عبد الجواد ” فى أفلام « الدنيا بخير » عام 1946م و « أزهار و أشواك » عام 1947م و« عادت إلى قواعدها » عام 1946م كما قام بكتابة قصة و سيناريو فيلم « أسير الظلام » فى عام 1947م و الذى إشترك فى كتابة الحوار معه ” الشاعر أحمد رامى ” كما أتيح له أن يقوم بإخراج هذا السيناريو الذى كان من بطولة مديحة يسرى و سراج مُنير و محمود المليجى و زوزو شكيب و ثُريا فخرى و نجمة إبراهيم و هو الفيلم نفسه الذى آعاد تقديمه فى عام 1962م بعنوان ” الشُموع السوداء ” من بطولة مايسترو الكرة المصرية الراحل العظيم كابتن صالح سليم و الفنانة نجاة الصغيرة كما قدمَ فى العام ذاته فيلمين كان الأول مأخوذاً عن السيرة الشعبية ” أبو زيد الهلالى ” عام 1947م عن مُغامرات البطل الشعبى الشهير تمثيل سراج منير و فاتن حمامة و كان الثانى بعُنوان ” الكل يُغنى ” و هو من كتب له القصة و السيناريو و كان من بطولة كاميليا و أميرة أمير كما إشترك فى فيلم ” خلود ” عام 1948م أمام فاتن حمامة و بشارة واكيم و كمال الشناوى وإسماعيل يس و محمود السباع و كان من إنتاجه بالإشتراك مع ” أحمد حمامة ” والد فاتن حمامة و فى الأسبوع الأول من التصوير نشأت قصة حب بينه و بين فاتن حمامة فتزوجها و أنجبا إبنتهما نادية التى إشتركت بالتمثيل و هى طفلة فى فيلم ” موعد مع السعادة ” عام 1954م و كان من إخراج والدها .. عملت فاتن حمامة مع ذو الفقار فى مجموعه كبيرة من الأفلام كانت البداية فى فيلم ” أبو زيد الهلالى ” فى عام 1947م الذى أتى بعده عدة أفلام سينمائية مُتميزة أهمها ” أنا الماضى ” عام 1951 و ” سلوا قلبى ” عام 1952م و ” موعد مع الحياة ” عام 1953م و ” موعد مع السعادة ” عام 1954م و هو آخر افلامهما معاً قبل إنفصالهما و زواج فاتن حمامة الشهير بعد ذلك من الفنان ” عُمر الشريف ” الذى تركت من أجله عز الدين ذو الفقار ! .. تزوج عز الدين بعد ذلك فى عام 1954م من الفنانة ” كوثر شفيق ” و أنجب منها إبنته ” دينا ذو الفقار ” و بعد انفصالهما قدم ذو الفقار و فاتن حمامة مرة أخرى معا أفلام ” طريق الأمل ” عام 1957م و ” إمرأة فى الطريق ” عام 1958م و ” بين الأطلال ” عام 1959م و “نهر الحب ” عام 1960م كما قام ذو الفقار بإخراج فيلمين تسجيليين هُما ” حرب الإشاعات ” عام 1954م و نشيد ” الوطن الأكبر ” من تلحين الموسيقار عبد الوهاب و غناء مجموعة كبيرة من المُطربين وا لمُطربات عام 1960م و كان آخر أفلامه هو فيلم الشموع السوداء عام 1962م .. حصُل ذو الفقار على عدة جوائز منها جائزة الدولة الثانية عن فيلم ” أنا الماضى ” عام 1951م و جائزة المركز الكاثوليكى المصرى للسينما عن فيلمى « وفاء » عام 1953م و « موعد مع الحياة » عام 1953م علاوة على جائزة الصحافة اللبنانية عن الفيلم نفسه و جائزة الدولة لأحسن قصة عن فيلم ” بورسعيد ” عام 1957م و جائزة الإنتاج بجانب جائزتى الإخراج و السيناريو لفيلم ” صراع الأبطال ” عام 1963م و فى اليوم الأول من شهر يوليو عام 1963م و بعد صراعٍ طويل و مرير مع أمراضٍ عديدة على رأسها السُكر و القلب توفى ذوالفقار و هو فى ريعان شبابه عن عُمر يُناهز الـ 43 عاماً فقط ! بعد أن ترك لنا رصيداً فنياً رائعاً من الأعمال السينمائية الجميلة التى كانت و لازالت و ستظل عالقة بأذهاننا حتى يوم يُبعثون .. رحم اللهُ عز الدين ذو الفقار و تجاوز عن سيئاته و أسكنه فسيح جناته .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: