الرئيسية / أخبار الرياضة / لمن الغلبة في ديربي الشمال الغربي الإنكليزي ؟: * ليفربول يطمح لمواصلة نظافة سجله خاليا من الهزيمة . * والمان يونايتد يريد العودة من بوابة المتصدر .

لمن الغلبة في ديربي الشمال الغربي الإنكليزي ؟: * ليفربول يطمح لمواصلة نظافة سجله خاليا من الهزيمة . * والمان يونايتد يريد العودة من بوابة المتصدر .

كتب / يحيى السويد :
يسعى فريق نادي ليفربول متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز ( البريمرليغ ) بالعلامة التامة ، أن يحافظ على سجله ناصعاً البياض ، بلا تعادل أو هزيمة ، عندما يحل ضيفاً ثقيلاً جداً ، على مانشستر يونايتد في معقله الأولدترافورد ، مساء الأحد ، ضمن منافسات الأسبوع التاسع من أقوى وأمتع وأعرق وأسخن دوري في القارة العجوز ، لقاء ديربي الشمال الغربي سيحظى بمتابعة واهتمام الملايين ، ليس فقط في المملكة المتحدة ، ولا حتى في القارة الأوروبية ، بل في جميع أنحاء العالم ، لما يتمع به الفريقان من شعبية جارفة ، لذلك نقدم في السطور التالية معلومات عن هذا الديربي المنتظر .
يدخل ليفربول بهمة عالية جداً ، وهو المنتشي من صدارة بيضاء ، حيث لم يعرف طعم الهزيمة بعد هذا الموسم ، بعد أن حقق ثمانية انتصارات ، جمع خلالها الغلة الكاملة من النقاط ، كما ويلعب بصفوف مكتملة ، وربما شهد اللقاء عودة حارس مرماه البرازيلي المتألق أليسون بيكر ، الذي تعافى من الإصابة ، وحقيقة فأن هذا الشيئ لا يقلق المدرب الألماني يورغن كلوب ، على اعتبار تألق الحارس البديل أدريان ، الذي نجح بسد فراغ بيكر على أكمل وجه ، كذلك الحال بالنسبة للاعب الوسط الغيني نابي كيتا ، وبالتأكيد لا يريد كلوب المغامرة بزجه في اللقاء لسببين ، الأول لاسكتمال شفاءه ، والثاني أن البدلاء كثر ، لذلك فأمام كيتا مزيداً من الوقت لاسترجاع لياقته وهو من العناصر الأساسية للريدز .
وبكل تأكيد يسعى كلوب للفوز باللقب والذي كان في متناول اليد في الموسم الماضي ، وهو البعيد عنه منذ ثلاثة عقود ، وهذا الموسم يبده أنه عاقد العزم على الفوز باللقب الغائب ، خصوصاً وأن الأمور تسير معه حسن إلى أحسن ، لاسيما التألق الأوروبي .
وعلى العكس تماماً سيكون اللقاء صعباً على الشياطين الحمر على غير العادة ، حيث يعاني الفريق هذا الموسم كثيراً ، لدرجة أنه يقبع في المركز الخامس عشر حالياً بتسع نقاط ، وهو مركز لم يتعود عليه لا هو ولا محبيه ، وهو لم يحقق إلا فوزين ، وثلاث تعادلات ، كما هزم ثلاث مرات ، آخرها أمام نيوكاسل بهدف في الأسبوع الثامن .
كذلك سيخوض اللقاء منقوصاً من خدمات حارس مرماه الأساسي الإسباني ديفيد دي خيا ، الذي أصيب مع منتخب بلاده في تصفيات اليورو ، وسيكون بديله الأرجنتيني روميرو حاضراً ، كذلك سيتواصل غياب لاعب الوسط الفرنسي الهام بول بوغبا لنفس السبب ، وفوق ذلك الحالة النفسية والسلبية التي يعيشها لاعبوا المدرب النرويجي شولشكاير ، وهم بحاجة لجهود مضاعفة للعودة أو محاولة العودة للوضع الطبيعي .
وحقيقة وبصراحة فإن وضع الشياطين الحمر ، لم يشهد الاستقرار منذ اعتزال أسطورة التدريب السير أليكس فيرغسون ، نهاية موسم 2012/2013 وهو الموسم الذي شهد آخر تتويج للشياطين باللقب .
*** التشكيلة المتوقعة للفريقين :
في ظل غيابات وإصابات الشياطين الحمر فأن تشكيلة شوليشكاير ستكون على الغالب مؤلفة من روميرو في حراسة المرمى ، ورباعي الدفاع دالون و توانزيبي و ماغوير و القائد أشلي يونغ ، وأمامهم ماكنومناي و أنتوي و خوان ماتا وبيرا وجيمس و المهاجم الصريح راشفورد ، وربما تغيرت بعض الأسماء بوجود روخو و مانتيش ووليامز و غرينوود .
من جهته الألماني يورغن كلوب مدرب الريدز ، لن يتردد باقحام تشكيلة ثابتة ومتميزة ، كالحارس أدريان ، وخط ظهر قوي ومتين فيه ألكساندر أرنولد وجويل ماتيب وفان دايك و روبرتسون ، وأمامهم فاليندوم وفابينيو و ميلينر وهندرسون ، والقوة المكونة من الثلاثي الخطير المصري محمد صلاح والسنغالي سيدو ماني بالإضافة للبرازيلي فيرمينيو ، ولن يكون كلوب قلقاً حيث تعح الدكة بمزيداً من النجوم من أمثال كيتا ة لالانا و اوريغي و شاكيري وغيرهم .
*** التاريخ للشياطين :
لقاء الأحد سيحمل الرقم 203 بين العملاقين في الدوري الإنكليزي ، ويتفوق مانشستر يونايتد على منافسه اللدود ، حيث فاز في 89 مباراة ، مقابل فوز ليفربول في 66 مباراة ، بينما ذهبت 56 مباراة إلى التعادل .
ويعود أول لقاء جمع الفريقين في الدوري الإنكليزي إلى العام 1894 من القرن قبل الماضي ، وتحديداً في الثامن والعشرون من أبريل نيسان حيث فاز ليفربول بهدفين نظيفين ، في إياب ذلك الموسم ، أما آخر مواجهة بينهما فانتهت بالتعادل السلبي ، في إياب الموسم الماضي ، وتحديداً في الرابع و العشرين من آذار مارس ، وكان فوز ليفربول بسبعة أهداف لهدف في ذهاب موسم 1896/1897 هي أعلى نتيجة بين الفريقين .
ويعتبر لاعب المان يونايتد الويلزي ريان غيغيز أكثر لاعب من الفريقين مشاركة بالديربي ، بالمقابل فإن لاعب الريدز الشهير ستيفان جيرار هو هداف الديربي .
*** ثمانية وثلاثون لقباً :
يحمل الفريقان سوية 38 لقباً ، ويملك مانشستر يونايتد منها عشرون لقباً كأكثر الفائزين باللقب ، قبل ليفربول الثاني بثمانية عشر لقباً ، وحقق المان يونايتد أول ألقابه موسم 1908/1909 بينما بآخر ألقابه موسم 2012/2013 وكان ليفربول قد سبق منافسه بالتتويج حيث حصل على أول لقب موسم 1900/1901 وهو بعيداً عن منصة التتويج منذ موسم 1989/1990
بقي أن أشير أن المباراة ستكون عن السادسة من مساء هذا الأحد بتوقيت مكة المكرمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: