الرئيسية / كتاب وشعراء / أنا رجل قروي ٠٠ بقلم زكريا الغندري- اليمن

أنا رجل قروي ٠٠ بقلم زكريا الغندري- اليمن

أنا رجلٌ قروي
أصابتهُ لعنة المدينة
فحصد الغباء ثمناً لبراءته المفرطة،
مواطنٌ منفيُ الهوية
من أقاصي الغياب
وجدتني بالصدفة
في وطنٍ ..
لم يمنحني حتى اللآن
حق المواطنة المتساوية
عالمي الإفتراضي
هو الحقيقة الوحيدة التي أعيشها بعيداً عن وهم الواقع المرير..
لي هنا وطنّ
يمنحني القدرة على التماسك ؛
ويقدم لي أشيائي المفقودة على طبق من ذهب..
“يااااارباه كم انا محظوظ بالوهم” .

إبن القبيلة القادم
من أدغال العادات
أبتلعتني البيروقراطية
فأصبحت كينونة عابرة
لا تقوى العبور الا من خلال السطور

مهسوسٌ بالأنانية المسرفة
ذات الفطرة الأكثر بياضا من بنت الديك..

مغموسٌ بالرومانسية حد الشبق
حد انتفاشة الطاووس في معبد بهائي ما في الجوار..
قد لا أكون مكملاً ولكن تحت جلدي مدن تضج بالنقاء

غجريٌ يسخر من مساء يحبو بلا نسوة يكتبن الشعر ويصنعن من خصلاته أسرة للغرباء القادمين..

مجنون لم يحصل الى الآن على رخصة جنون عابرة
تمنحه صك الجنون الكبير
وحق الوقوف على طريق الفتاة التي منحته الضياء
وكانت له وطن يعصب عليه أحلامه الخالدات ويعمل فيه جنونه بلا دعوة مسبقة..

هكذا على مايبدو
أنا الأكثر تهوراً والأقل حضوراً في محفل العابثين
الأكثر إهتماماً والأقل أهمية.!
الأكثر شروقا
والأقل غروبا في كل شيء..

أنا ذلك الذي أحدثكم عنه
وقد يكون آخر
وأنا الآخر الذي لا أراه

بوجهي العشريني الـ صار أكثر تعقيدا من ملامح إمرأة بائسة
أتوكأ على إحتمالات خائفة
وبقايا أحلام غائبة
لم تمنحني حق الآمل حتى الآن..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: