الرئيسية / ثقافة وفنون / غير مصنف / صمت محترق ٠٠ بقلم حكيم مجلي – اليمن

صمت محترق ٠٠ بقلم حكيم مجلي – اليمن

ليل يقلم اظافر وحدته
نافذة تقرأ رأس المال لباعة متجولين
درويش ينساب من المخيلة
ويطفئ الضوء
كي لا يترك الليل وحيدا في الخارج
الصمت كما يجب مدثرا بخوفه
الذكريات بجانب قطعة الصابون قليلة الاستخدام
الفراغ مقفل من الداخل حتى اشعار اخر
أنا بجوار لا أحد كبير وممتلئ وذو رائحة مقززة
كوابيس كثيرة الحركة تتنقل كالنمل فوق جلدي المهترئ
لا أستطيع طيع الهرش أو الصراخ بوجهها بأصابع متعددة أحاول الحياة بالقليل مني
أكتفي بكف واحدة
بأصبع واحدة
أدفعها خارج جسدي
أراقب التفافها حول لاشيئ
لاشيئ آخر ر يرتطم بأشياء لا تعنيني
ضوضاء تختنق بيمين العتمة
صمت محترق  يعبر بجنون ناحية السقف
أصداء نافقة تحجب احاديث الجدران
اصبعي في مكان ما لاتتذكر يدها
أنا أحاول القليل وانسى كم اصبعا تبقى ليدخل
الليل في سباته الطويل
ويبدأ الفجر من جديد دورته ٠

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: