الرئيسية / كتاب وشعراء / بيت الجيران…..نص بقلم مريم الأحمد

بيت الجيران…..نص بقلم مريم الأحمد

بيت الجيران مو بيت.. أكبر بكتير..
فيك تقول قصر..!
في بهو كبير و برندات فخمة.. لوحة فنية..
قبب من فوق.. قرميد.. حديقة هائلة.. أشجار مثمرة..
هيدا قصر.. مو بيت..
بيت الجيران بعيد.. بعيد كتير بأعلى الجبل..
و نحنا بيتنا عبارة عن غرفة صغيرة.. صغيرة كتير جنبها مستنقع.. كله حشرات..
بيت الجيران.. بيشعشع ثرياته بالليل.. بيضوي متل شي مية نجمة مع بعض..
نحنا ما عنا كهربا منشعّل شمعة أو ممكن ننام ع العتم..
بيت الجيران.. محصّن منيح.. بواب حديد قوية و حراس مسلحين.. متأهبين.. كلاب بوليسية.. إذا هبت نسمة صغيرة بتنبح ساعتين تلاتة..

بيت الجيران.. ع طول فيه حفلات و ناس أكابر سهرانين عم يرقصوا و يشربوا و يغنوا..
بياكلوا أكل ما بعرف أنواعه.. أشياء و لا بالأحلام…
بيت الجبران.. قصر..
مع كولبات حراسة و سيارات مفيمة.. و ناس مهمين.. طالعين و فايتن..
و نحنا.. فقرا كتير.. ما عنا أكل منوع.. و لا لبس حلو.. و ما حدا بيزورنا.. منروح بالباص المهرهر ع المدينة..
بيمر الوقت بطيء.. و ضجر.. و برد و عتم.. و ما في و لا جهاز كهربا بالبيت.. كلشي عنا منعملوا يدوي.
أمي بتخبز ع إيدها.. و بتغسل تيابنا بالنبعة و بتنشرهم ع القصب..
أبي.. طول الوقت صافن بهالدني.. و ساكت.. عايش من تم ساكت ما بيعترض.. ما بيتطلع لفوق.. بيحط قطن بأدنيه لحتى ينام..
أمي بتتنهد و بتبكي..
و أنا بحلم.. بالفرح..
يا ترى ليش الفرح فوق.. كتير.. و نحنا تحت..؟

قصر الجيران عالي كتير.. و كبير.. و نحنا غرفتنا.. تحت.. بأسفل الوادي..
أهلي ماتوا راضيين.. قنعانين.. مستورين.. مآمنين.. إنو الله رح يرحمهم و يكافئهم بالجنة لأنهم صبروا كتير ع الفقر و الحرمان..
أما أنا.. مبارح تركت الغرفة لأنو سقفها انهد.. من الرطوبة.. و شوية الأثاث القديم من ريحة أهلي تكسروا..
طلعت.. ع الجبل..
اي..
طلعت ع الجبل..
معي بيدون مازوت.. و علبة كبريت..
و نظرة الإنتقام بعيوني..
بدي احرق الدنيا..و احرق سكان القصر.. و القصر بللي فيه..
…..
هيك لازم تكون الثورة بلبنان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: