الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
الرئيسية / إسهامات القراء / هيام عبد العزيز تكتب ….حلم الشتاء

هيام عبد العزيز تكتب ….حلم الشتاء

لا زال الحلم يراودني في يقظتي واسأل نفسي وهل اجد غيرها لأبوح له بمكنوناتي وفرحتي وانكساراتي.

هؤلاء اللذين سكنوا بيوتا من الطين ، أهالينا في القري الصغيرة وحتي ان كانوا اقاربنا من بعيد وماذا نعني بكلمة من بعيد ؟

أليسوا اقارب ويربطنا بهم صلة الدم والعرق؟

انتي أتذكر ان لي قريبة كانت تزورنا منذ فترة طويلة ونحن أطفال وكانت قريبة والدي فهي ابنة خالة والدي ولما مات الآباء ومات أبي رحمة الله عليه ،
علمت انها تزوجت من رجل فقير و لم يعد أحد يسال عليها ولا يتذكرها اصلا .
هرعت إليها وناديتها ب (عمتي) ولن أتحدث عن وقع الكلمة عليها ولا عن بشاشة ابتسامتها وفرحتها بزيارتي وسرورها باللقب الذي أشعر ها بانها كيان له اصل وعائلة فضلا عن الحنان والحب الذي تحمله الكلمة.

لن أتحدث عن ذلك بل دعوني أحدثكم عن مشاعري انا ، عندما رأيت طفولتي السعيدة حينما كانت تزورنا هذه العمة الحانية وندب خناقة انا واختي التي تصغرني بعامين عن التي ستفوز منا بالنوم بجانبها لكي نسمع الحواديت التي تجلب لنا النعاس من حيث لا ندري،
وصورة ابي ورائحة عطره و جمال ابتسامته وكرمه المعهود في إكرام عمتي .

احببت زيارتها وحضنها الدفيئ ووجها الهادئ المطمئن بحسن الظن بالله رغم الفقر الواضح علي المكان.

أليس كل منا في عائلته اقارب فقراء يحتاجون الي من يسال عليهم في هذا الشتاء القارس ؟
أليس الأكثر منا يمتلك بيتا كبيرا يتسع لهؤلاء

ألم يغلق شقة أو شقتين من دون استعمال بسسبب سفره أو لوقت لاحق حين يكبر اولاده؟؟

الموت لا يختار الكبار ولم يكتب بعد علي القبر للكبار فقط،
لسنا ندري بعد خمس دقائق ماذا سيحدث وقد رأينا أن موت الشباب اصبح منتشرا بشكل أعتقد أنه رسالة من الله الينا حتي نفيق من غفلتنا ،

افتحوا بيوتكم لهؤلاء واسألوا عليهم وعلي اولادهم ،فالله لا يحتاج طوافكم حول الكعبة أكثر من طوافكم حول بيوت الفقراء،

سعيدة يا عمتي بظهورك في حياتي فأنا احبك لانك من ريحة أبي
رحمك الله يا اغلي من احبني ، اللهم أدخل أبي الجنة من غير حساب ولا سابقة عذاب
اللهم امين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: