الرئيسية / شؤون دولية / رفع حالة التأهب في الممثليات الإسرائيلية في دول العالم

رفع حالة التأهب في الممثليات الإسرائيلية في دول العالم

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية النقاب عن رفع درجة التأهب في عدد من ممثليات إسرائيل في الخارج، خشية تعرضها لاعتداء إيراني.

وكتب الموقع الإلكتروني “i24NEWS”، أن قوات الدفاع الجوي الإسرائيلية اتخذت الاستعدادات اللازمة تحسبا لاحتمال تعرض أهداف إسرائيلية لهجوم بصواريخ “كروز” وطائرات مسيّرة مفخخة، مثل الهجوم على منشأتي النفط السعوديتين.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي يشغل كذلك منصب وزير الدفاع، قد صرح أمس بأن إيران تشكل تهديدا على السلام في الشرق الأوسط برمته.

وخلال لقائه مع وزير الخزانة الأمريكي، ستيفان منوتشين، في القدس، قال نتنياهو: “إن إيران تعمل جاهدة على إنتاج صواريخ باليستية باستطاعتها أن تطال أي هدف في الشرق الأوسط”.

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي أن طهران تنشر صواريخ دقيقة في أماكن مختلفة بالمنطقة، لا سيما اليمن لكي تستهدف الأراضي الإسرائيلية.

وشدد نتنياهو على “ضرورة تكثيف الجهود الدولية للتصدي لإيران وتشديد العقوبات المفروضة عليها”.

وسبق أن قال جنرال إسرائيلي سابق، السبت الماضي، إن إيران ستحاول استهدافنا من جميع الجهات، وستركز على أهداف عسكرية مهمة وحيوية.

وذكر الجنرال أهارون زئيفي فركش، رئيس الأركان الإسرائيلي السابق، أن “إيران ستحاول مهاجمتنا من جميع الجهات، وبضرب أهداف عسكرية أو استراتيجية في إسرائيل”.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، بأن هذه الهجمات الإيرانية يمكن أن تصل إلى إسرائيل من كل من العراق في الشرق، ومن سوريا وحزب الله اللبناني وهضبة الجولان السورية المحتلة في الشمال، ومن حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية في الجنوب.

وأكد الجنرال أهارون زئيفي فركش أن هناك تخوفا من انسحاب القوات الأمريكية من كل من الشمال السوري ومن العراق، أو من منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، وهو ما يفتح الباب أمام احتمالات كثيرة أمام الجيش الإسرائيلي.

وحذر الجنرال فركش، رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية “أمان” الإسرائيلية السابق، من مغبة تلك الانسحابات الأمريكية المتتالية من الشرق الأوسط، وأثرها على الداخل الإسرائيلي.

وجاءت تصريحات الجنرال أهارون زئيفي فركش، تعليقا على تصريحات الجنرال أفيف كوخافي، رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي، بشأن “العدو” الحقيقي لبلاده في الفترة المقبلة.

وذكرت القناة العبرية الـ”20″، مساء الخميس الماضي، أن الجنرال كوخافي قد أكد أن الجبهة الشمالية هي الأكثر خطرا على بلاده في الفترة الحالية والمقبلة، أيضا، باعتبارها التهديد الأساسي لإسرائيل مرحليا.

ونقلت القناة العبرية على لسان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي تحذيره من مغبة تدهور الأوضاع واندلاع مواجهات عسكرية بين بلاده مع إيران من الجانب السوري ومع حزب الله في لبنان، أي أن الجبهة الشمالية هي المحتملة لاندلاع حرب، مدعيا أن الجبهة الشمالية هي التحدي الاستراتيجي الرئيسي، حيث التموضع العسكري الإيراني في سوريا، وكذلك مشروع الصواريخ الدقيقة الذي تقوده طهران.

وأشار الجنرال أفيف كوخافي إلى أن بلاده تواجه تغيرات جمة، وبأن الوضع في الجبهتين، الشمالية والجنوبية، هش ومتوتر، وقد يتدهور إلى حرب “على الرغم من أن الأعداء لا يرغبون في خوض حرب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: