الثلاثاء , نوفمبر 19 2019
الرئيسية / فيس وتويتر / إسلام كمال يكتب ….كيف يضر رئيس البرلمان، الدولة المصرية ؟!

إسلام كمال يكتب ….كيف يضر رئيس البرلمان، الدولة المصرية ؟!

هذا الرجل، المدعو على عبدالعال،الذي وصل لرئاسة مجلس النواب المصري في غفلة من الزمن، اعتبره واحدا من أبرز الوجوه المضرة بالدولة المصرية، وعلى القيادة السياسية أن تعى هذا فعليا، ولا تدعمه في اختيارات القوائم الانتخابية، في إطار الإعداد للبرلمان الجديد، حتى لا يعود لتحت القبة مرة أخرى، فيكفى ما رأيناه منه طيلة الخمس سنوات الماضية.

آلا يعى عبدالعال إنه عندما يقول “إن من يردد كلاما سلبيا عن الوطن والقيادة السياسية، مكانه بره مصر”.. يضرب بذلك السلطة التشريعية والرقابية في مقتل، لأن أى طلب إحاطة أو إستجواب أو حتى سؤال تتضمن إتهامات لمؤسسات ما في الوطن، وبالتالى سيكون إطارها العام سلبي ، هل هذا يعنى الخيانة من وجهة نظر رئيس البرلمان؟!

الأكثر غرابة من ذلك، أن عبدالعال لا يعى رسائل الرئيس الذي دعا في واقعة استثنائية لتشجيع البرلمان على ممارسة كل أدواته الحسابية للسلطة التنفيذية والرئيس نفسه، أى أن الرئيس يدعو بنفسه البرلمان لمحاسبته، فما موقف عبدالعال من ذلك ياترى ؟!

وإن كان يتصور عبدالعال أن هذا الكلام يضر النائب المدعو أحمد طنطاوى، الذي أحيل للجنة القيم بعد ظهوره في قنوات إرهابية ومعادية، فهو بالفعل يدنس المعارضة الوطنية بإتهامات غير مفهومة، ويكرم طنطاوى بل ويدافع عنه، بضمه للمعارضة الوطنية ، وما لا يعيه عبدالعال أن هناك فارق كبير بين ما يفعله طنطاوى، وبين المعارضة الوطنية، فليس من الوطنية بالمرة أن يلجأ المعارض لأعداء الوطن للتحالف معهم، وبالتالى من المضر للدولة المصرية بمؤسساتها الحاكمة والرقابية آلا يفرق رئيس البرلمان بين المعارضة الوطنية وغير الوطنية، فهل يتحرك أحد لإنقاذها من هذا الرجل !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: