الرئيسية / كتاب وشعراء / سامحوني إذا كنت أغضبتكم .. بقلم سالم مهيم – اليمن

سامحوني إذا كنت أغضبتكم .. بقلم سالم مهيم – اليمن

سأخيب ظنكم جميعا
سأرميني في هاوية الخنوع
وأصادق الريح
فلا تغضبوا من رجل أكلته التجارب،
وأدمنته الهموم،
وصفعته الأحلام،
وروضته الأيام،
وحاصرته العواصف الهوجاء،
لا تغضبوا ايها المولعون بالأردية
البيضاء،
لم أعد ذلك الوعد الذي تنتظرون،
ولا ذلك الصوت الذي تعشقون،
نعم صرت أرضاً سبخة،
لا تزيد إلا ظمأً…!
ولا تنبت إلا جزعاً….!
لا تغضبوا من خطاي العاثرة،
وسبلي العوجاء،
ووعودي السرابية،
وأغنياتي التي دون طعم،
وافكاري المتأرجحة،
وسديمي الذي يقودني إليه،
وعمائي الذي يأخذني إلى فضائه،
لا تغضبوا أيها الأنقياء…!!
إنني أشفق عليكم من الجلوس
على قارعة الإنتظار..!
وأرثي لأعينكم التي سيصيبها الضجر
وتوقعكم الذي ستلتهمه الخيبة،
وأوقاتكم التي سيلونها الخواء،
سأخيب ظنكم وأربطني إلى سارية
فزعي،
وأأوي إلى حدائق قلقي،
هنا سأظل،
لن أغادر ،
سأزرع حيث لا تنتظرون… !!
وأنتظر..!
لقد هيأت نفسي لكل ما تجلبه الريح..!
ولم تعد أنظاري تتجه إليكم
لم أعد أراني إلا وحيدا
وأحصد خيبتي التي تليق بي،
لا نوارس في الأفق،
ولا ياسمين يصارع العفن المستفحل…!
ولا طوفان يبشر بالعالم الجديد…!
تواريخ تعيد السير في نفس الدروب،
وأخطاء تستنبت نفسها،
لا زلازل ترج اليابسة،
سننتظر جميعا …!،
لحظة البزوغ، التي ترفض،
وندع الحسرة تفترش أيامنا
والحصار يشل أسفارنا نحو الغد،
وممالك الظلام تنهش حاضرنا
المدمى..!
والغزاة يشربون نخب سقوطنا
في الأشراك التي صنعناها بدقة..!
والحواة يُضحِكُون الأيام…!
إذاً سأخيب ظنكم جميعا…
وأرميني في هاوية الإنتظار والسأم
وأرجمكم بهزائمي التي لا تشيب
وأبصق الشجرة التي لا تهزها الريح
والأيام التي لا يؤرقها التكرار،
والأرض التي لا تخلع اليباب،
سامحوني أيها…
إذا كنت أغضبتكم…!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: