الرئيسية / كتاب وشعراء / رائحة الدخان.. للشاعر..عامر الساعدي

رائحة الدخان.. للشاعر..عامر الساعدي

رائحة الدخان
تشنق مناخ الثورة
على مرأى مسجد الحرية
حينما بدلوا الآلهة بوثن
والشيوخ يتبعون من غلب
إذن الكلاب أشد وفاء
هي رائحة السفاه
كالافاعي تشم الطرائد بلسانها
ليسيل لعابها السام
عبر ممرات هواء
بين حشود صبية
آمنوا اللعب
الصبايا خط أحمر
يحملون شعارات خضراء
غرسوها على جبل
ينتظرون غيث الله الممطر
خيوط حرير على نوافذ برج
محمر بسماء رمادية باردة
أما أخوة الثورة
لازالوا يرتقون الأرصفة بالضوء
والبنايات بالازهار
يوزعون شعارات على أعمدة الكهرباء
ويكتبون كلمات
تشبه الاشتياق
أما أخوات الثورة
خصلات شعرهن حمائم
وجبينهن أزقة حرية
أما اصواتهن كانت شظايا
محشوة بهتافات النصر
القضية لم تنتهي بعد
الحاكم مستمر بترويض حيواناته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: