الرئيسية / أخبار العرب / مرشح رئاسي جزائري: “البوليساريو” شعب يريد تقرير مصيره والمغرب دولة شقيقة

مرشح رئاسي جزائري: “البوليساريو” شعب يريد تقرير مصيره والمغرب دولة شقيقة

قال عبد القادر بن قرينة، رئيس حركة البناء الوطني، والمرشح المحتمل لرئاسة الجزائر، إن التعامل مع المغرب ليس مرتبطا فقط بملف حركة “البوليساريو”.

وأضاف، ، أن “هناك سعي لبناء مغرب عربي متعاون في العديد من الملفات ليتمكن من الخروج من حالة الضعف الفردي والاستغلال الغربي لدوله كل على حدة”.

وتابع “منظومة المغرب العربي قوة توازن استراتيجي هامة بين أفريقيا وأوروبا”.

وبشأن ملف حركة “البوليساريو”، قال بن قرينة: “هو ملف شعب يريد تقرير مصيره، وفلسطين آخر نقاط الاستعمار في العالم، وملف الصحراء موجود على طاولة الأمم المتحدة”.

واستطرد: “نحن ندعم الشرعية الدولية في الحرص على تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره، ودوره في الأمن والسلام والتنمية في المنطقة، بعيدًا عن أي تجاوز للقانون الدولي أو فرض حلول غير عادية على شعب يريد تحقيق ذاته وطموحاته لاسيما في جو الأمن والاستقرار والسلم”.

وتخوض جبهة “البوليساريو” وهي اختصار لـ”الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب” وهي حركة تحررية تأسست في 20 مايو/ أيار 1973، نزاع مع المغرب حول السيادة على إقليم الصحراء، منذ جلاء الإسبان، وتحول النزاع إلى صراع مسلح توقف عام 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وتسعى الجبهة إلى تحرير الصحراء الغربية مما تراه استعمارا مغربيا، وتأسيس دولة مستقلة جنوب المغرب وغرب الجزائر وشمال موريتانيا تحت اسم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

وتخوض الجبهة صراعا مسلحا من أجل ذلك، في الوقت الذي تجري فيه مفاوضات برعاية الأمم المتحدة لحل المشكلة ولم تستطع منظمة الوحدة الأفريقية ولا منظمة الأمم المتحدة الوصول بعد إلى حل سلمي لنزاع الصحراء الغربية الذي قارب عمره ثلاثة عقود.

وتترقب الجزائر إجراء الانتخابات الرئاسية في الثاني عشر من ديسمبر/كانون الأول المقبل، وسط استمرار الاحتجاجات كل جمعة التي اعتاداها الحراك منذ أشهر.

وكانت السلطة المستقلة للانتخابات بالجزائر أعلنت قبول ملفات خمسة مترشحين لسباق الرئاسة، من بين 23 متقدما، وذلك بعد انطباق شروط الترشح القانونية عليهم.

ومن بين المرشحين رئيسا الوزراء السابقين عبد المجيد تبون وعلي بن فليس، والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، ووزير الثقافة الأسبق عز الدين ميهوبي، ورئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد، ورئيس حركة البناء الوطني عبد القادر بن قرينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: