الرئيسية / أخبار العرب / الإمارات تحذر من “الصفقة المعيبة” وتوجه دعوة إلى إيران

الإمارات تحذر من “الصفقة المعيبة” وتوجه دعوة إلى إيران

أكد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، أنه على إيران التفاوض مع القوى العالمية والإقليمية للتوصل إلى اتفاق جديد أشمل، يتيح تخفيف التوتر الإقليمي وإنعاش اقتصادها.

وشدد قرقاش، في كلمة ألقاها اليوم الأحد أثناء ملتقى أبوظبي الاستراتيجي السادس، على أن “استمرار التصعيد في المنطقة في الظروف الحالية لا يصب في مصلحة أي طرف”، مبديا قناعة الحكومة الإماراتية بوجود فرصة لنجاح الدبلوماسية الجماعية تجاه الجمهورية الإسلامية، وذلك حسب صحيفة “البيان” الإماراتية.

وحذر الوزير الإماراتي من “الخيار الخاطئ بين الحرب والصفقة النووية المعيبة”، مشيرا إلى أن “الاتفاق الجديد يجب أن يشمل أيضا برنامج إيران البالستي وتدخلاتها في المنطقة باستخدام جماعات مسلحة موالية لها”.

وقال: “الإمارات لا تسعى إلى المواجهة مع إيران، والتعامل مع النظام الإيراني يتطلب جهودا دبلوماسية للتوصل إلى اتفاق أكثر استدامة”، لافتا إلى “أهمية أن يكون المجتمع الدولي، وخاصة دول المنطقة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، منخرطة في هذه المساعي”.

وأبدى ثقته بأن هناك سبيلا لإبرام اتفاق مقبول لجميع الأطراف مع إيران، لكن هذه الجهود ستتطلب “وقتا وصبرا وشجاعة”، داعيا إلى إدخال تعديلات على نظام عمل مجلس الأمن الدولي، كي يزداد قوة في التعامل مع الملفات الدولية وانتهاكات السيادة ولتتم مراعاة خصوصيات الملفات الملحة المطروحة بما يسمح للمنظمات الإقليمية في حل القضايا.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قال إن العلاقات تحسنت بين إيران والإمارات ومسؤولون من البلدين تبادلوا الزيارات، مؤكدا أن التوصل إلى حل للحرب في اليمن يمكن أن يسهم في الحد من اضطرابات المنطقة وإن ذلك ممكن بالطرق الدبلوماسية.

وتابع أن العلاقات تحسنت بين إيران والإمارات في الشهور الأخيرة وأن “مسؤولين من البلدين تبادلوا الزيارات“.

وتصاعد التوتر في منطقة الخليج منذ وقوع هجمات على ناقلات نفط في الممر المائي الحيوي لحركة الشحن العالمية هذا الصيف. واتهمت الولايات المتحدة، إيران بهذه الهجمات التي تنفي ضلوعها في أي منها، كما فرضت عقوبات على طهران ثم شددتها منذ انسحابها من الاتفاق النووي في إطار حملة من الضغوط القصوى على إيران.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: