الرئيسية / أخبار العرب / مهرجان درنة الزاهرة المسرحي الثاني /بدورة الراحل “عبدالرحيم عبد المولى”

مهرجان درنة الزاهرة المسرحي الثاني /بدورة الراحل “عبدالرحيم عبد المولى”

مهرجان درنة الزاهرة المسرحي الثاني 

بدورة الراحل “عبدالرحيم عبد المولى”

🖋 متابعة وتقرير  :نسيم  إبراهيم اكروش

 

احتضنت مدينة درنة الليبية العرس المسرحي الأكبر على مستوى ليبيا ،وذلك لِما تتميز به هذه المدينة عن غيرها من حيث تاريخها المسرحي الحافل بالإنجازات حيث أن مدينة درنه هي أول مدينة تأسس  فيها المسرح الليبي في  شهر يناير 1931 م – رمضان 1350 ه ،من خلال فرقة هواة التمثيل التي أسسها الفنان “محمد عبد الهادي” و رفاقه ، و كانت أول مسرحية بعنوان “هارون الرشيد و خليفة الصياد” على مسرح “برنيتي” الإيطالي ، لتكن أول رواية تمثيلية في تاريخ التمثيل المسرحي العربي في ليبيا و ذلك في عهد الاستعمار الإيطالي آن ذاك .

يأتي هذا المهرجان ليشع النور مجدداً من خلال ركحِ المسرح الذي ساد الظلام على جنباته من وسط مدينة درنة ، مدينة المسرح و الفن و الثقافة .

توالت العروض و أختلفت، و كان الهدف واحد هو إسعاد الجمهور الدرناوي المتعطش للمسرح و الفن بعدما عانى ويلات الحرب و الدمار .

 

كما استمر مهرجان درنة الزاهرة على مدار خمسة أيام متواصلة ، ما بين عروض يومية و ندوات صباحية و سهرات فنية ليلية ، و بحضور جُل فنانين هذا الوطن الحبيب .

تضمن اليوم الأول حفل الإفتتاح و عرض مسرحي لفرقة الصداقة شحات بعمل “زيارة ذات مساء” و اليوم الثاني عرض مسرحي لفرقة ذات الرمال بنغازي بعمل “بدون تأشيرة” و اليوم الثالث عرض مسرحي لفرقة محمد عبدالهادي درنة مؤسس الحركة المسرحية في ليبيا بعمل “أنا ظلك” تلاها عرض مسرحي لفرقة الفن المسرحي طبرق بعمل “طقوس الموت” و اليوم الرابع عرض مسرحي لفرقة المسرح الوطني بنغازي بعمل “ثامن أيام الأسبوع” و اليوم الخامس و الأخير عرض مسرحي لفرقة الركح الدولي بنغازي بعمل “عجاف+200” لِيُسدل الستار عن مجريات هذا المهرجان الذي أشاد به الجميع و عولو عليه بأن يكون حدث دوري سنوياً في هذه المدينة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: