الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / أخبار العرب / تدشين مشروع “بوابة الدرعية” الوجهة السياحية والثقافية الجديدة للسعودية في 19 نوفمبر الجاري  

تدشين مشروع “بوابة الدرعية” الوجهة السياحية والثقافية الجديدة للسعودية في 19 نوفمبر الجاري  

 


تحتفل الدرعية، شمال غربي الرياض، بالتدشين الرسمي لمشروع “بوابة الدرعية” في 19 نوفمبر الجاري، لتمثل بذلك وجهة سياحية عالمية تركّز على الثقافة والتراث، بما تحوزه من أهمية تاريخية تعود إلى القرن الثامن عشر للميلاد، فضلا عن كونها مهد انطلاق الدولة السعودية الأولى.

يأتي وضع حجر الأساس للمشروع في الوقت الذي ترحّب فيه المملكة بزوّارها من جميع أنحاء العالم، وتأكيداً على أهمية الدرعية كأيقونة ثقافية عالمية، وواحدة من أعظم أماكن التجمع في العالم.

يمتد المشروع على مساحة سبعة كيلومترات مربعة، ويعد واحداً من الوجهات الثقافية والاجتماعية السعودية بطابعٍ تراثي وثقافي، حيث يضم مجموعة متنوعة من المتاحف والمعارض، إضافة لتشكيلة من التجارب الثقافية والتعليمية، ومضمار سباق للفورمولا – أي، ومساحات تتسع لـ 15000 مقعد، كما ستضم أكثر من 20 علامة تجارية فاخرة رائدة عالميا في عالم الضيافة، بما في ذلك منتجعات “أمان” التي ستحظى بإطلالات خلاّبة على المناطق التاريخية.

وأوضح الرئيس التنفيذي لهيئة تطوير بوابة الدرعية جيري انزيريلو أن الاحتفاء سيكون فريداً من نوعه وغير مسبوق، موضحا أن هذا المكان وحده يمكنه أن يروي قصة أمّة، ويُلهم أجيالاً قادمة تحقيقاً لتطلعات القيادة وتماشياً مع رؤية المملكة 2030، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد.

وكشف انزيريلو عن التخطيط لبدء العمل في “بوابة الدرعية” في شهر يناير من العام المقبل 2020م، لتمثل البوابة الوجهة العالمية الجديدة للثقافة والتراث، ونموذج عصري لأسلوب حياة في الرياض وموطناً للعلامات التجارية الفاخرة .

ودعا السعوديون أن يكونوا هم المحرك الأساسي وراء نجاح حفل تدشين “بوابة الدرعية”، عبر إسهاماتهم في تصميم وتنفيذ هذا الاحتفال الكبير كرمزٍ للفخر بتراث الأجداد، معربا عن سعادته بالشراكة مع الهيئة العامة للرياضة باستضافة العديد من الفعاليات الرياضية والترفيهية الكبرى التي ستقام خلال الأسابيع المقبلة في موسم الدرعية كسباق الفورمولا إي ونزال الدرعية التاريخي.

ومن المقرر أن يتضمن حفل تدشين “بوابة الدرعية” عرضاً مرئياً لاستعراض إرث وتاريخ المملكة العربية السعودية منذ عهد الدولة السعودية الأولى، وعرضا موسيقيا من قبل موسيقيين سعوديين، وعروضٍا للألعاب النارية وفرصة خوض تجربة استثنائية لعيش القصص التاريخية في حي الطريف التاريخي من خلال رواة القصص والممثلين والشعراء.
تتميز الدرعية بأحيائها التاريخية ومواقعها الأثرية المدرجة على قائمة التراث العالمي في منظمة اليونسكو منذ العام 2010، مثل حي الطريق، بالإضافة إلى حي البجيري التاريخي، ويمنحان الزائر والسائح فرصة استكشاف التراث والتاريخ السعودي عن كثب وتجربة أسلوب الحياة التراثية في المملكة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: