الأربعاء , ديسمبر 11 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / لست جاهزا للركض .. بقلم عبد الوكيل السروري – اليمن

لست جاهزا للركض .. بقلم عبد الوكيل السروري – اليمن

ولأنني لست جاهزا للركض خلف أستار الكعبة
اكتفيت بقراءة الفاتحةمتقدمابذلك على عزرائيل
أقيس كمية الموت التي تصل من بوق الاسعاف,
غابت السيارة في زحمة المودعين داخل المشفى
عدا سيدة أفترشت الارض في الساحة
بغضب تتحدث إلى الله,
عن الحرب لا تميز بين صبية تحشد حالها للدخول في حفلة عرس, رشيقة كما الخيزرانة,
تعشق الرقص وتتمايل بغنج العشرينية
لماذا وحدها تكون الهدف يا الله
وأنت تعلم حالتها , ولاتغيب عن بالك فتنة البنت ?!!
سوف تجيؤك غاضبة يا الهي , ماالذي ستحكيه للملائكة
فهي لم تقع في الاغلاط
عدا عشقها, مفتونة بالجسد الذي لا يضير احدا من المخلوقات,
سوف تعتذر لها الرصاصة بالنيابة عن القناص
ذلك القناص الذي لم يخطئ يوما في قياس كمية البلازما في القلب,
ولن يحدث مايمكن الخوف منه بعد ذلك
عداها البنت انتقلت الى رحمتك بدلا من بيت العريس,
كم هي مجحفة هذه الآهات بحق الحرب, والأشلاء التي تتجمع على الأرصفة
ثم لتكن أنت القابض الباسط كل الموانئ ترسو عند بيتك الحياة, وتغفو في مقامك الأمنيات, سوف أصمت إذن حتى لا أقع في المحضور,
غير انك لن تضرني كما فعل بي إخوتي وأعدائي
قبل النشور, سلام لك يارب السلام!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: