الرئيسية / ثقافة وفنون / “رواق الفن” في جامعة نيويورك أبوظبي يستضيف معرض انتماء ضمن “مساحة المشروع” بالتعاون مع منصة “أ.ع.م اللامحدودة”

“رواق الفن” في جامعة نيويورك أبوظبي يستضيف معرض انتماء ضمن “مساحة المشروع” بالتعاون مع منصة “أ.ع.م اللامحدودة”

سارة المهيري، سلسلة مكعبات البناء ‎1، وسائط متعددة

العربي اليوم-ابو ظبي

 أعلن رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي، المتحف الأكاديمي التابع للجامعة، عن استضافة ’انتماء‘، المعرض السادس في سلسلة مشاريع تنظمها منصة أ.ع.م اللامحدودة بدعم من سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، وذلك في مساحة المشروع التابعة لرواق الفن.

وسيشمل المعرض، الذي ينعقد في الفترة ما بين 15 فبراير وحتى 28 مارس 2020، أعمال جديدة من إبداع فنانين صاعدين مقيمين في دولة الإمارات ممن يتطرقون من خلال أعمالهم الفنية إلى موضوعات الهوية في عصر العولمة، وملامح “الهوية العالمية” الذي يبلورها المجتمع كل يوم في ظل تقدّم التكنولوجيا.

وستتضمن الأعمال المشاركة في معرض ’انتماء‘، الذي يشرف عليه الباحث الفني الإماراتي ناصر عبدالله، صوراً فوتوغرافية ومنحوتات تحمل توقيع فنانين صاعدين مثل الفنان الإماراتي سعيد المدني المتخصص في الطباعة الفنية؛ والفنانة الإماراتية سارة المهيري التي تتعامل مع الوسائط المتعددة؛ ورسام الخرائط الجزائري سفيان سي مرابط؛ وفنان الوسائط المتعددة السوري مجد علوش.

وفي مبادرة جديدة، سيشمل المعرض قصائد بقلم شعراء سيتم الكشف عن أسمائهم مع اقتراب موعد الافتتاح، وسيحافظ المعرض في الوقت ذاته على سمات الدورات السابقة، مثل الاستعانة بمشرف خبير في مجال الفنون، وهو الدور الذي تلعبه هذا العام الفنانة السعودية – الفلسطينية دانا عورتاني، التي تحل ضيفة على معرض ’انتماء‘، كما سيحظى الفنانون المشاركون بإشراف الفنانين الإيرانيين المقيمين في دبي رامين حريزاده، وركني حريزاده، وحسام رحمانيان.

وبهذه المناسبة، صرح ناصر عبد الله، القيّم الفني على معرض ’انتماء‘: “يشهد عالمنا المعاصر تركيزاً متزايداً على مفهوم الهوية وكل ما يرتبط به؛ حيث ما زالت الهوية تمثل أحجية صعبة الحل رغم كل ما يبذل من جهود علمية وأكاديمية وأدبية وفنّية لإيضاح ملامحها، ويبدو أن هذا السؤال أضحى أكثر تعقيداً من ذي قبل، إذ ينطوي اليوم على أبعاد ومفارقات غير مسبوقة تزداد مع مرور الوقت وتطور الأحداث وتعاقب الأجيال. وبناء على ذلك، نتطلع إلى تسليط الضوء على هذا الموضوع من خلال معرضنا، سعياً للبحث عن إجابات عن المفارقات التاريخية التي تشكلت على مر الزمان في ما يتعلق بالهوية”.

ومن جانبها، قالت مايا أليسون، رئيسة القيّمين الفنيين لدى جامعة نيويورك أبوظبي: “تتبعتُ التقدّم الذي حققته منصة ’أ.ع.م اللامحدودة‘ عن كثب طوال الستة أعوام الماضية. وبالنسبة لي، فهي تمثل واحدةً من أبرز الوجهات التي تكشف الاتجاهات الحالية للجيل الصاعد من الفنانين؛ حيث تحرص على تأسيس حضور لها في إمارة مختلفة كل عام، وأشعر بسعادة كبيرة لاستضافة نسخة هذا العام في جامعة نيويورك أبوظبي”.

وفي سياق تعليقها على المعرض، قالت شوبا بيا شامدساني، المديرة التنفيذية لـمنصة ’أ.ع.م اللامحدودة‘: “برعاية كريمة من سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، تركز منصتنا على دعم الجيل الصاعد من المواهب الفنية الإماراتية والمقيمة في دولة الإمارات. ويتمثل هدفنا في دعم الفنانين عبر مساعدتهم في تطوير وإطلاق المشاريع الفنية الجديدة، مع تمكينهم من التفاعل مع الأوساط المحلية والعالمية وتزويدهم بفرص لتعزيز حضورهم وتمثيلهم في هذه المرحلة من حياتهم المهنية. ونلتزم ببناء شراكات مع مبادرات محلية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تمكننا من إتاحة الإمكانية للفنانين الصاعدين بالعمل مباشرة مع مبدعين بارزين يزودونهم بإرشادات ونصائح قيّمة للغاية”.

وأضافت شوبا: “لقد عشت في دولة الإمارات لسنوات عديدة، ولطالما أعجبت بمكانة الشعر الهامة والفاعلة في صميم هذا الوطن. وعليه، قررت بشكل حدسي أن أدرج الشعر في معرضنا السنوي، وشعرت أن تعاوننا الأول على الإطلاق مع رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي يمثل الفرصة المناسبة للقيام بذلك”.

ويتزامن ’انتماء‘ مع ’برنامج الامتياز‘ الذي ستطلقه ’أ.ع.م اللامحدودة‘ بحضور الفنانين المشاركين في ’انتماء‘. ويأخذ البرنامج المرتقب شكل سلسلة من الورش المجانية التي تقام على مدار العام بهدف توعية الجهات الإعلامية وقطاع الأعمال بالمواهب الفنية الصاعدة. وستشمل ورش العمل التصوير الفوتوغرافي الاحترافي تحت إشراف أياد داموني، مؤسس استوديو كابيتال دي الشهير في القوز بدبي، وورشة أعمال الفنون، التي ستديرها ماليان كيلي هورسمان من غاليري ميم في دبي وغيرها.

ويتولّى فريق عمل رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي إدارة “مساحة المشروع” الموجودة داخل مركز الفنون في الحرم الجامعي. وتشكّل مكاناً مخصصاً لمشاريع الجامعة مثل مهرجان الخريجين السنوي والمعارض الطلابية التي تنعقد في نهاية الفصل الدراسي والمعارض التي تنظمها الهيئة التدريسية، ما يوفر منصةً للتجريب والاستكشاف في مجال الفنون البصرية.

ويشار إلى أن ’أ.ع.م اللامحدودة‘ تهدف إلى دعم المواهب الصاعدة الإماراتية والمقيمة في دولة الإمارات في إنتاج مشاريعهم والترويج لأعمالهم من خلال بناء علاقات تعاون استراتيجية مع مختلف المؤسسات الثقافية والفنية في الدولة. تسعى هذه المنصة إلى تعزيز الإنتاج الثقافي لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال رعاية هذه الشريحة الهامة من أصحاب القدرات الإبداعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: