الإثنين , ديسمبر 16 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء / شويرَّا .. شعر : أشرف شبانه

شويرَّا .. شعر : أشرف شبانه

شُوِيرَّا ، كلُ لقاءٍ …
تُبْدِلُ َقزحيةَ عينيها
أحياناً بلون العسجدْ
تُبرقُ حينَ يَخبو الضوءُ …
و بأخرىٰ ،
خضراءٍ كزَبرجَدْ
الشَعرُ حريرٌ يتَهدَلْ
و اللونُ كقلبِها أبيضْ
خَطوُها تيهٌ و دلالٌ …
تجذبُ عينيَّ و تتعمدْ
إنْ تجلسْ ،
بأعلىٰ مكانٍ تتَوسدْ
و حين تراني أسجدْ ،
و أطيلُ ،
تقتربُ مني ، تتأكدْ
في اللهوِ قطعةُ سُكرْ
تُوقِظُني من نومي لنسهَرْ
بصوتٍ عذبٍ تتوسلْ
أسمعُها من دونِ جوابٍ ،
أنظرُ منها ماذا تَفعَلْ
تدخلُ بفراشي ،
تَلعقُني و بفيها تُقبِلْ
تتحايلْ ، تتمايلْ ، تتقلبْ
تُغريَني لنلعبْ !
و إذاها مني تغضبْ ،
تَشيحُ بوجهِها عني ،
تَتَمنعْ ، تَتَدللْ !
شُويّرَّا أنثىٰ قد جُبِلتْ
على شَغفٍ و حنانٍ و تمرُدْ
إنْ أغضبْ منها و أُهدِدْ
تَدنُ مني ،
تَتَمسح ُ بي ، تَتَودَدْ
شُويّرَّا مثلي وحيدةْ ،
تتعذبْ
تغارُ من الطيرِ و تَعتَبْ
تَراه فتركضُ معه ،
و تَشِبُ لأعلىٰ ، و تتَرصَدْ
أتُراها تسعىٰ لتَتَصيدْ ؟
أم أنَّ حُلمَاً يَجمَعُنا …
إنْ نحنُ حَلَّقْنا ، نسعدْ ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: