الأربعاء , ديسمبر 11 2019
الرئيسية / كتاب وشعراء /  شرخ المرايا بقلم حسن الخندوقي المغرب

 شرخ المرايا بقلم حسن الخندوقي المغرب

 

الفرح شعاعُ ماءٍ
و أنا مرآة كثيرة الشروخ
لذا ، لا أترقب
أن يشرق
أو ينبت
في ما تبقى لي من العمر…

حاولتُ مرارا
أن أضغط الزر
كي تشرق الشمس
و ينبت الزهر
و في كل مرة
يحدث تَمَاسّ
فتزداد المرآة شرخا…

لا شيء عاد يغري
بعرض النفس
على مرآتي الشمطاء
لماذا أصر
على الترقب
و ضغط الأزرار ؟

حروفي أزرار كهرباء
تسرب إليها بعض ماء
و كلما ضغطت على زر
تكهربت سبابتي
ناقلة ذبذبات الألم
إلى مرآة الروح المشروخة
لذلكم ، فهي لا تعكس إلا الدخان

ربما عليَّ أن أضغط الزناد
لعل الطلقة تصيب
قلب المرآة
كي تتحرر من شروخها
و تسقط شظايا
فقد تعب الجدار
من حمل الشروخ
و اشتاقت الأرض
لِلَمْلَمَة شظايا روح متعَبة

الفرح شعاع ماء
قوس قزح
و الحزن كيمياؤهما
تماس كهرمائي
فأيهما تعكس مراياكم
يا من تصرون على
الضغط على أزرار اللغة
و يخيفكم ، مثلي ،
الضغط على الزناد ؟

بعض الأزرار قاتلة
و قد يكون الزناد
طوق النجاة…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: